النظام السوري يروّج من مدريد لتعافي قطاع السياحة

وزير السياحة السورية محمد رامي مرتيني في مدريد - 30 من تشرين الثاني 2021 (مجلس الوزراء)

وزير السياحة السورية، محمد رامي مرتيني، في مدريد- 30 من تشرين الثاني 2021 (مجلس الوزراء)

ع ع ع

أعلن وزير السياحة السوري، محمد رامي مرتيني، عن مشاركته في الدورة الـ24 لمنظمة السياحة العالمية في مدريد، في إطار خطواته للترويج لتعافي قطاع السياحة.

وتحدث مرتيني اليوم، الثلاثاء 30 من تشرين الثاني، خلال حضوره للدورة ولقائه بوسائل إعلامية إسبانية وعالمية، عن “عودة الأمن والأمان إلى سوريا والواقع الراهن بعد ترميم وتأهيل المنشآت السياحية ودخولها الخدمة مجددًا إلى جانب المنشآت الجديدة”، بحسب ما نقله موقع “رئاسة مجلس الوزراء“.

وأكد مرتيني على ما وصفه بـ”تعافي القطاع السياحي والأماكن السياحية والأثرية التي كان يرتادها الأوروبيون”، والتي تقع حاليًا تحت سيطرة النظام السوري.

ولفت إلى أن الحياة عادت إلى الأماكن التاريخية والأسواق الأثرية، وإلى استمرارية العمل لإعادة الألق، على حد تعبيره، لافتًا إلى أن وزارة السياحة تعمل على تعليم وتدريب جيل الشباب وخلق كوادر كفؤة للعمل في السوق السياحي”.

وفي 24 من تشرين الثاني الحالي، قال مرتيني، إن “عام 2022 سيكون أفضل عام سياحي”، لافتًا إلى وجود عشرات الطلبات من الدول الأوروبية لزيارة سوريا على طاولة الوزارة.

وكشف مرتيني عن وجود 40 مشروعًا في ملتقى الاستثمار السياحي للعام المقبل، لجهات عامة كوزارة السياحة ومجالس المدن وبعض المنظمات الشعبية.

في 1 من تشرين الثاني الحالي، نشر موقع وزارة الإعلام في حكومة النظام تقريرًا بعنوان “سوريا تعود وجهة سياحية لوكالات السفر الأوروبية”، تناول فيه تفاصيل تقرير شبكة “DW”.

واعتبر مرتيني، في تصريحات نقلتها وكالة “سبوتنيك” الروسية في اليوم نفسه، أن هذه الأنباء “خطوة مشجعة على الصعيد الاقتصادي”.

وتحدث مرتيني عن وجود طلبات مقدمة من عدد من دول العالم لتسيير رحلات سياحية إلى سوريا، مشيرًا إلى استقبال المعنيين في وزارة السياحة، في 30 من تشرين الأول الماضي، مجموعة سياحية إيطالية كانت تزور دمشق وحلب.

ولا توجد رحلات جوية مباشرة من أوروبا إلى سوريا، إذ لم تستأنف شركات الطيران العالمية والأوروبية رحلاتها، وتعود الطائرات التي تهبط في المطارات السورية بشكل مباشر إلى حكومات دول حليفة للنظام السوري، كإيران وروسيا والعراق والإمارات، إلى جانب الطائرات التابعة لشركات الطيران السورية.

كما أن شركات الطيران السورية ممنوعة من تسيير رحلات إلى الاتحاد الأوروبي بموجب العقوبات المفروضة عليها من قبله.

ويظهر موقع شركة “Lupine Travel” البريطانية الرسمي وجود رحلات سياحية إلى سوريا لعامي 2022 و2023، محجوزة بالكامل حتى أيار المقبل، بتكلفة 1395 يورو للرحلة الواحدة.

وأرفقت الشركة مع جدول هذه الرحلات إعلانًا ينص على أن وزارة الخارجية البريطانية تنصح بعدم السفر إلى سوريا، على الرغم من تنظيم الشركة جولات إلى المناطق التي تشعر فيها بأنه يمكنها الحفاظ على سلامة عملائها.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة