سياسات بريطانيا للحد من الهجرة تقابَل بلوم فرنسي

لاجئون سوريون في بريطانيا (رويترز)

ع ع ع

برنامج “مارِس” التدريبي- ليث بكر

قوبلت سياسة بريطانيا بشأن الحد من الهجرة غير الشرعية عبر القناة الإنجليزية، بانتقادات وزير الداخلية الفرنسي، جيرالد دارمنان، الذي ألقى اللوم على بريطانيا في هذه الأزمة.

وقال الوزير لقناة “BFM” الفرنسية، “الهجرة عبر القناة أولًا وقبل كل شيء هي مشكلة إنجليزية، اليوم الناس الذين يريدون اللجوء في بريطانيا، ليست لديهم أي وسيلة أخرى سوى عبور القناة، لأنه ليست هناك أي طريقة شرعية للمهاجرين للذهاب إلى بريطانيا العظمى، وأيضًا بسبب أنه يمكن العمل دون أوراق ثبوتية هناك، وهذا يخلق حافزًا”، بحسب ما نقلته صحيفة “الجارديان” البريطانية في 29 من تشرين الثاني الماضي.

وجاء هذا التصريح بعدما أرسل رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، رسالة إلى الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، قال فيها، “أقترح أن نضع اتفاقية ثنائية للسماح بإعادة كل المهاجرين غير الشرعيين الذين عبروا القناة، هذا سوف يحدث تأثيرًا، وبالتأكيد سوف يقلل، إذا لم يوقف، العبور، وسوف ينقذ الأرواح عن طريق كسر طريقة عمل العصابات الإجرامية بشكل أساسي”.

وتتضمن خطة جونسون:

-دوريات بحرية باستخدام القوارب.

-زيادة استعمال الحساسات والرادارات.

-دوريات جوية متبادلة.

-تعميق تبادل المعلومات الاستخباراتية.

وفي المقابل، قال الرئيس الفرنسي، في مؤتمر صحفي، “نحتاج إلى تعاون أوروبي أقوى في هذه المنطقة، وكما ذكرت دائمًا، فرنسا هي دولة عبور”.

وأضاف “نحن نحارب ضد شبكات المهربين الذين يوفرون دخلهم من المصائب”.

وما زالت إلى الآن عمليات تهريب المهاجرين مستمرة رغم حدوث العديد من الحوادث، كان آخرها في  24 من تشرين الثاني الماضي، حين أعلنت بريطانيا عن غرق 27 شخصًا كانوا قد حاولوا عبور القناة باتجاه السواحل البريطانية، بحسب ما ذكرته “BBC”.

ونقلت “BBC” عن الرئيس التنفيذي لمجلس شؤون اللاجئين في بريطانيا، انفر سولومون، أن معظم اللاجئين يحاولون الانتقال الى بريطانيا لأسباب عدة، أبرزها وجود أقارب وأشخاص مقربين لهم هناك، بالإضافة إلى قدرتهم على فهم وتحدث اللغة الإنجليزية.

والقناة الإنجليزية هي عبارة عن مجرى مائي في المحيط الأطلنطي يصل بين السواحل الجنوبية في بريطانيا والسواحل الشمالية في فرنسا.

ويحاول اللاجئون والمهاجرون عبور القناة بطرق غير شرعية، بمساعدة المهربين، واستخدام القوارب المطاطية.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة