ريال مدريد يلتقي بلباو بمباراة مؤجلة لتعزيز الصدارة

لقاء أشبيلية وريال مدريد 28 تشرين الثاني 2021 (AFP)

لقاء إشبيلية وريال مدريد- 28 من تشرين الثاني 2021 (AFP)

ع ع ع

يشهد ملعب “سانتياغو برنابيو” مساء اليوم، الأربعاء 1 من كانون الأول، اللقاء المؤجل من الجولة التاسعة، التي كانت مقررة في 17 من تشرين الأول الماضي، بين فريقي ريال مدريد المتصدر برصيد 33 نقطة واتلتيك بلباو ثامنًا بـ20 نقطة.

في حين أُجّلت للمرة الثانية مباراة غرناطة وأتلتيكو مدريد الوصيف، التي كانت مقررة اليوم، إلى موعد يتم تحديده لاحقًا.

ولا يزال الصراع على أشده بالنسبة إلى الصدارة، حيث تتنافس فرق ريال مدريد المتصدر وأتلتيكو مدريد الوصيف بـ29 نقطة.

في حين حلّ ريال سوسييداد ثالثًا برصيد 29 نقطة، وإشبيلية رابعًا بـ28 نقطة، وريال بيتيس خامسًا برصيد 27 نقطة، ولا يزال فريق برشلونة بالمركز السابع برصيد 23 نقطة.

الملكي والاحتفاظ بالصدارة  

يسعى فريق ريال مدريد للاحتفاظ بالصدارة قدر الإمكان، خاصة مع تقدمه بفارق أربع نقاط عن وصيفه أتلتيكو مدريد.

فاز في خمس مباريات وتعادل بواحدة، خلال المباريات الست الأخيرة، وكان قد تعرض لخسارة مفاجئة في الجولة الثامنة أمام اسبانيول 2×1.

وحقق الريال فوزًا مهمًا وثمينًا على إشبيلية رابع الترتيب برصيد 28 نقطة وبنتيجة 2×1 في الجولة الماضية.

الإيطالي كارلو انشيلوتي، المدير الفني للفريق الملكي، وبعد أن ضمن تأهل فريقه للدور الـ16 من دوري أبطال أوروبا سيلعب مرتاحًا هذه المرة، ومن دون ضغط نفسي على اللاعبين.

فيما الإسباني مارسيلينو غارسيا تورال، المدير الفني لفريق اتلتيك بلباو، يسعى لمواصلة مشوار الفوز بغض النظر عن قوة الخصم وطموحاته.

ويدرك المدرب الإسباني أن اللقاء صعب جدًا، ولكن فوزه على قاديش 1-4 خارج دياره سيكون حافزًا على مواصلة المشوار.

لعب اتلتيك بلباو 14 مباراة، فاز في أربع وتعادل بثمانٍ وخسر مباراتين فقط، له من الأهداف 13 وعليه عشرة أهداف.

وسيلعب بلباو من أجل الاقتراب أكثر من مربع الكبار الذي تفصله عنه أربع نقاط فقط، ولهذا قد يُغامر مارسيلينو في اللعب الهجومي، وقد يكون مكلفًا.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة