السفيرة الفرنسية من أجل سوريا تغرّد حول صفتها ومقرّ عملها

المبعوثة الفرنسية الخاصة من أجل سوريا، بريجيت كورمي، (تعديل عنب بلدي)

ع ع ع

أعلنت المبعوثة الفرنسية الخاصة، بريجيت كورمي، تعيينها في منصبها الجديد، وأن مقر عملها هو العاصمة الفرنسية، باريس.

وقالت كورمي في تغريدة عبر حسابها في “تويتر”، مساء الأحد 5 من كانون الأول، “يسرني أن أعلن تعييني مبعوثة فرنسية خاصة جديدة لسوريا مقرها في باريس”.

وكانت وسائل إعلام سورية موالية تناقلت أنباء عن تعيين كورمي سفيرة فرنسية في دمشق.

ونقلت صحيفة “البعث” الرسمية أن الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، أصدر مرسومًا رئاسيًا عيّن بموجبه كورمي مستشارة للشؤون الخارجية وسفيرة فرنسا في سوريا.

وبحسب ما ورد في نص المرسوم الصادر عن الرئاسة الفرنسية، فإن كورمي عُيّنت سفيرة من أجل سوريا.

وقطعت فرنسا علاقتها مع سوريا في عام 2012، وأغلقت سفارتها في دمشق حينها، وذلك في عهد الرئيس السابق، نيكولا ساركوزي، احتجاجًا على سياسة رئيس النظام السوري، بشار الأسد، تجاه الاحتجاجات الشعبية.

وفي آب 2018، أعلنت فرنسا تعيين السفير الحالي في إيران، فرانسوا سينيمو، ممثلًا شخصيًا لرئيس الجمهورية لدى سوريا.

وبين عامي 2014 و2018 كان فرانك جيليه أول من شغل منصب المبعوث الفرنسي إلى سوريا، بتعيين من الرئيس فرانسوا أولاند، وأدرجت وزارة الخارجية الفرنسية في موقعها جيليه على أنه سفير لسوريا.

وفي 10 من تشرين الثاني الماضي، نفت وزارة الخارجية الفرنسية أي نية لديها بالتطبيع مع النظام السوري، وقالت إن فرنسا لا تعلّق على القرارات السيادية للدول الشريكة.

وقالت الناطقة باسم وزارة الخارجية الفرنسية، آن كلير لوجوندر، إن بلادها تؤكد أنه لا توجد لديها حاليًا أي نية للتطبيع مع النظام، خاصة مع استمرار انتهاكات حقوق الإنسان على كامل الأراضي وتوقف العملية السياسية.

وشهد الموقف الفرنسي حيال الثورة السورية “تذبذبًا” في عهد الرئيس الحالي ماكرون، الذي يصرح، منذ توليه الحكم في أيار 2017، بأنه لا يرى بديلًا شرعيًا للأسد، وأن بلاده “لا تعتبر الأسد عدوًا لفرنسا بل عدوًا للشعب السوري”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة