أسلحة أم غذاء.. ماذا استهدفت إسرائيل في ميناء “اللاذقية”؟

استهداف ميناء "اللاذقية" بقصف إسرائيلي 7 من كانون الأول 2021 (سانا)

ع ع ع

صرّحت مصادر إسرائيلية أن الغاية من استهداف ميناء “اللاذقية” التجاري هو استهداف مخازن ترتبط بإيران، بينما تتحدث الرواية السورية الرسمية عن استهداف حاويات غذائية.

وقالت صحيفة “Times Of Israel” الإسرائيلية اليوم، الثلاثاء 7 من كانون الأول، إن الصواريخ التي أُطلقت على مخازن في ميناء “اللاذقية”، ورد أنها تتبع لميليشيات مرتبطة بإيران.

وأضافت الصحيفة أن إيران تجلب الأسلحة الإيرانية إلى سوريا عبر الميناء الحيوي الذي تستقبل فيه سوريا العديد من البضائع، إلى جانب “حزب الله” اللبناني.

وقالت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا)، إن الطيران الإسرائيلي نفذ في تمام الساعة 1:23 من صباح اليوم، الثلاثاء 7 من كانون الأول، “عدوانًا صاروخيًا” استهدف فيه ساحة الحاويات في ميناء “اللاذقية” التجاري.

ونقلت الوكالة عن مصدر عسكري لم تسمِّه، أن القصف أدى إلى اشتعال عدد من الحاويات التجارية في المرفأ.

وأظهرت مجموعة من الصور ومقاطع فيديو نشرتها “سانا” اندلاع النيران وسط حاويات تجارية تحوي مواد غذائية، من بينها سكر وأرز.

وركزت وسائل الإعلام الرسمية في تغطيتها للقصف، على أن الاستهداف جزء من “حرب اقتصادية”، و”سياسة تجويع” تستهدف الشعب السوري.

وبعد وقت قصير، أفادت الوكالة أن فرق الإطفاء تمكّنت من إخماد النيران.

وتضرب إسرائيل مواقع تتبع لإيران أو لـ”حزب الله” في سوريا، إلا أنها نادرًا ماتضرب مدينة اللاذقية، ولا سيما داخل الميناء، حيث يحتفظ الجيش الروسي بقاعدة عسكرية.

ولا تنفذ إسرائيل ضربات عسكرية بالقرب من مواقع روسية لتقارب العلاقات الروسية- الإسرائيلية، الأمر الذي جعل إيران تعمل على نقل أسلحتها بالقرب من السيطرة الروسية.

وسبق لإسرائيل أن نفذت غارة على هدف في مدينة اللاذقية، عام 2018، حيث أسقطت الدفاعات الجوية السورية طائرة تجسس روسية عن طريق الخطأ، ما تسبب بمواجهة كبيرة بين إسرائيل وموسكو.

كما نفذت إسرائيل غارات على أهداف في المدينة الساحلية في عامي 2014 و2013.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة