التقارب الإماراتي- الإيراني يقلق إسرائيل

الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي خلال اجتماع مع مستشار الأمن الوطني الإماراتي الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان في طهران (رويترز)

الرئيس الإيراني، إبراهيم رئيسي، خلال اجتماع مع مستشار الأمن الوطني الإماراتي، الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان في طهران (رويترز)

ع ع ع

أثارت التطورات الإقليمية الأخيرة بين الإمارات وإيران قلق إسرائيل، لاقتراب بعض حلفائها الجدد من عدوها اللدود إيران.

وأفادت صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية اليوم، الثلاثاء 7 من كانون الأول، أن مصدرًا إسرائيليًا رفيع المستوى أعرب عن قلقه من بوادر التقارب بين إيران وتوحيد الإمارات الخليجية.

وقال المصدر الأمني للصحيفة، إن “التقارب مع إيران ومع إسرائيل بالتوازي لا يستويان”.

كما قالت صحيفة “جورزاليم بوست” الإسرائيلية اليوم، إن الزيارة الإماراتية لإيران تسبب قلقًا لإسرائيل، على الرغم من ثقة إسرائيل في العلاقات التي أُقيمت مع الإمارات العربية المتحدة.

وقال مصدر دبلوماسي للصحيفة، “إسرائيل ليست معنية بهذا التطور، لكنها غير راضية عنه أيضًا”.

وأضاف المصدر، “لقد عبّرنا عن اهتمامنا بالتطورات (هم في الإمارات العربية المتحدة) يعرفون جيدًا أننا لا نحب هذا، ولكن لسنا بحاجة إلى تطمينات”.

كما قال مصدر دبلوماسي آخر لـ”جورزاليم بوست”، الذي تحدث بشرط عدم الكشف عن هويته، “بالنسبة إلى الإمارات، هناك شعور بأن الولايات المتحدة يُنظر إليها على أنها أضعف بكثير في المنطقة (مما كانت عليه في ظل الإدارة السابقة) وعلى أبو ظبي أن تعتني بنفسها”.

وأضاف “إنهم يصطفون (الإماراتيون) (…) إلى جانب الفاعل الأكثر تهديدًا في المنطقة، من أجل تجنب المواجهة مع إيران”.

وتوترت العلاقات بين الإمارات وطهران منذ سنوات، مع تصاعد القلق بشأن الأنشطة الإقليمية الإيرانية في عام 2019، وبدأ الجانبان حوارًا بعد الهجمات الإيرانية على السفن الإماراتية في الخليج.

وأعلنت الإمارات انسحابها من اليمن في شباط 2020، حيث كانت مؤيدة لفكرة القضاء على “الحوثيين” المدعومين من إيران.

كان للتحول السياسي في الولايات المتحدة، والتصور في جميع أنحاء الشرق الأوسط بأن إدارة بايدن أقل انخراطًا في المنطقة، تأثير مباشر على التحركات الإماراتية الأخيرة، بحسب الصحيفة.

وأضاف المصدر الدبلوماسي أن “الإماراتيين يفهمون أن التحالف الدفاعي الجديد مع إسرائيل لا يقارن بمظلة دفاع أمريكية، وأن الرئيس الأمريكي، جو بايدن، لا يظهر أي مؤشرات على استعداده لبذل جهد إضافي من أجلهم”.

تقف إيران والإمارات على طرفي نقيض بخصوص العلاقات مع إسرائيل، إذ تسود علاقات التعاون بين الإمارات وإسرائيل، وخاصة بعد تطبيع العلاقات بينهما بشكل كامل في آب 2020.

لكن أوجه التعاون بين الطرفين تصاعدت بشكل كبير في العديد من مجالات الاستثمار، خاصة في المجال العسكري، وتبادل التدريبات والمناورات العسكرية المشتركة.

وتعرضت إيران في السنوات العشر الأخيرة لهجمات ضد أهداف مرتبطة ببرنامجها النووي، تحمّل طهران مسؤوليتها لأجهزة استخبارات إسرائيلية أو أمريكية، وفق وسائل إعلام إيرانية.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة