بعد اجتماع دعت إليه “هجرة اسطنبول”.. “منبر المنظمات”: إجراءات جديدة لحاملي “الكملك”

لقاء مدير إدارة هجرة إسطنبول، بيرم يالنسو، مع ممثلين عن مؤسسات سورية في إسطنبول (istanbul.goc.gov.tr)

ع ع ع

عقدت إدارة هجرة اسطنبول، في 6 من كانون الأول الحالي، اجتماعًا تشاوريًا دعا إليه عدد ممن وصفتهم بـ”قادة رأي” من السوريين المقيمين في اسطنبول، لتبادل وجهات النظر “حول التماسك الاجتماعي والهجرة والمهاجرين”.

وأفاد “منبر منظمات المجتمع المدني”، الذي حضر وفد منه الاجتماع، عبر صفحته في “فيس بوك”، أن النقاشات ركزت على أهمية تسجيل عناوين السكن لحاملي بطاقة الحماية المؤقتة (الكملك).

ونقل “المنبر” عن مدير إدارة هجرة اسطنبول، بيرم يالنسو، قوله إنه سيتم التحقق الأمني من وجود الأشخاص في العناوين المسجلة بالنفوس بجميع أنحاء تركيا.

وبحسب “المنبر”، خرج الاجتماع بتوصيات للتحقق من عناوين حاملي “الكملك”، أهمها أنه على الأشخاص الذين يقيمون في اسطنبول ويحملون “كملك” ولاية أخرى العودة إلى ولاياتهم، وسيؤدي عدم تجاوبهم إلى إنذارهم، ثم تجميد بطاقة الحماية، وقد يصل الأمر إلى إبطالها.

أربع حالات مستثناة

وأوضح “المنبر” أن هناك أربع حالات استثناء لحاملي “الكملك” من خارج اسطنبول ويمكنهم النقل إليها، وهي:
-حامل إذن عمل بعد مرور 90 يومًا من الحصول عليه.
-طالب مدرسة مسجل في مدارس اسطنبول قبل عام 2018- 2019، يحق له ولعائلته من الدرجة الأولى نقل “الكملك”.
-لم الشمل في حال وجود أقارب من الدرجة الأولى (أب وأم وأطفال).
-طالب جامعي مسجل في جامعات اسطنبول يحق نقل “الكملك” له وحده فقط.

كما أكدت إدارة الهجرة، بحسب “المنبر”، أن على الأشخاص حاملي “كملك اسطنبول” الإسراع بتثبيت عنوان سكنهم، وفي حال عدم التجاوب سيتم إنذارهم ومن ثم تجميد بطاقة الحماية، وقد يصل الأمر إلى إبطالها.

وبالنسبة إلى من انتقل إلى عنوان جديد في مدينة اسطنبول، فعليه الإسراع إلى تثبيت عنوانه الجديد في النفوس، دون حاجة إلى تثبيت العنوان في إدارة الهجرة.

أما الأشخاص الموجودون في اسطنبول، ولا توجد لديهم بطاقة حماية، فبإمكانهم الذهاب إلى مركز إدارة الهجرة في توزلا، واختيار ولاية من أجل استخراج “كملك” لهم من الولايات المتاحة.

وتحدثت التوصيات أيضًا عن أن أصحاب “الكملك” المبطلة الموجودين في اسطنبول، بإمكانهم استخراجها لمرة واحدة فقط عبر زيارتهم لمركز توزلا، واختيار ولاية ضمن الولايات المتاحة، أما بالنسبة إلى بقية الولايات فعليهم مراجعة إدارة الهجرة، التي تقوم بدراسة الحالة واستخراج “الكملك” ضمن الولاية أو تحويل الشخص إلى ولاية أخرى متاحة.

وحددت الإدارة شروطًا لتقييم الشخص صاحب “الكملك” المبطلة، من أبرزها أن يكون مسجلًا في جامعة، ولديه أقارب من الدرجة الأولى مقيمون ومقيدون في الولاية (أب، أم، زوجة، أطفال).



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة