× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

جمعية الصاغة تمنع تجارة الذهب المستعمل في مناطق النظام

ع ع ع

منعت الجمعية الحرفية لصياغة المجوهرات في دمشق، تجارة الذهب الكسر (المستعمل) إلا بعد الحصول على ترخيص خاص بمزاولة هذا النشاط.

وقالت الجمعية، في بيان عبر صفحتها الرسمية في فيسبوك السبت 21 تشرين الأول، “يمنع منعًا باتًا أي حرفي القيام بعملية بيع وشراء الذهب الكسر المستعمل إلا بعد أخذ ترخيص خاص”، وهددت الجمعية المخالفين بالعقوبات والتعرض للمساءلة القانوينة.

وكان العمل والإتجار بالذهب الكسر والمستعمل مسموحًا ويشكل نسبة كبيرة من نشاطات الصاغة، لكن قرار الجمعية يأتي للحد من هذه النشاطات وللتحكم بسوق الذهب بشكل أكبر.

إلى ذلك، بقي سعر الذهب في دمشق مستقرًا على أعلى سعر له في تاريخ سوريا والبالغ 11400 ليرة للغرام عيار 21 قيراطًا، مدفوعًا بثبات سعر الدولار والبالغ 381 ليرة، في حين سجل الغرام عيار 18 قيراطًا و9771 ليرة.

مقالات متعلقة

  1. "التهريب" للحصول على الذهب في درعا.. والتجارة تحكمها المخاوف وارتفاع السعر
  2. دمغة الذهب بـ 900 ليرة للغرام.. الصاغة يحجمون
  3. الصاغة في دمشق يغشون الذهب بـ "رملة حل"
  4. لماذا سمح النظام بتصدير الذهب دون رسوم؟

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة