احتجاجات للمطالبة بتأمين الكهرباء في وادي الذهب بحمص

لافتة تحمل صورة رئيس النظام السوري، بشار الأسد، تدعو المواطنين في حمص لإعادة انتخابه- 12 من أيار 2021 (عنب بلدي/ عروة المنذر)

ع ع ع

تجمّع عدد من المحتجين من سكان حي وادي الذهب والأحياء المجاورة في مدينة حمص أمام مركز طوارئ الكهرباء في المدينة، احتجاجًا على انقطاع التيار الكهربائي بشكل متواصل عن أحيائهم.

وأفاد مراسل عنب بلدي في حمص، أن المحتجين طالبوا، الخميس 9 من كانون الأول، بتزويد الحي والأحياء المجاورة بالكهرباء بشكل منتظم وإصلاح الأعطال المتراكمة، والعمل على وصل الكوابل المتدلية في الشوارع منذ أكثر من أسبوع.

وأشار المراسل إلى أن مركز الكهرباء في المدينة أغلق أبوابه بوجه المحتجين، وأن الموظفين تعاملوا مع المحتجين عبر النوافذ، في حين رفض مدير المركز الحديث إلى المدنيين المتجمعين في المنطقة، وغادر المركز متخفيًا من الباب الخلفي، ليتدخل وجهاء في المنطقة من أعضاء حزب “البعث” لفض التجمع وحل المشكلة.

محمد (36 سنة) وهو أحد سكان حي وادي الذهب قال لعنب بلدي، إن التجمع بدأ مساء الخميس، واستمر لنحو ثلاث ساعات، أمام مركز طوارئ الكهرباء في وادي الذهب، وطلب المحتجون وصول التيار الكهربائي إلى الحي، وخصوصًا شارع الأهرام وشكري الأيوبي اللذين لم تصل إليهما الكهرباء لأربعة أيام متواصلة.

وأضاف محمد أن خط الهاتف الخاص بالمركز مشغول بشكل دائم، ما أجبر الأهالي على التجمع أمام المركز، ليتدخل على إثرها أعضاء من قيادة “شعبة حزب البعث” في حمص لتقديم الوعود يتحسين وضع الكهرباء، وانتهت الاحتجاجات بتشغيل الكهرباء في المنطقة لمدة ثلاث ساعات متواصلة لتعاود الانقطاع مجددًا.

ويعتبر حي وادي الذهب والأحياء المحيطة به، الزهراء والنزهة وعكرمة، من الأحياء الموالية للنظام السوري.

وتشهد مدينة حمص أزمة خانقة في الكهرباء، يُطبّق خلالها تقنين وقطع للكهرباء لمدة خمس ساعات مقابل ساعة واحدة.

وكان مدير عام شركة كهرباء حمص، صالح عمران، قال لصحيفة “الوطن” شبه الرسمية، في 25 من تشرين الثاني الماضي، إن واقع الشبكة الكهربائية صار معروفًا بالنسبة إلى الجميع، نتيجة نقص كميات الكهرباء المولدة الذي يتسبب بساعات تقنين طويلة على المواطنين.

ولفت إلى أن الكمية المخصصة حاليًا للمحافظة لا تكفي إلا لبرنامج التقنين المطبق بواقع خمس ساعات قطع مقابل ساعة واحدة فقط وصل، مبينًا أن ساعة الكهرباء غير كافية لتلبية كل مستلزمات المواطنين من الكهرباء، وخاصة مع النقص الحاصل في بقية المواد الأساسية كالمحروقات.

ودفع ذلك المواطنين إلى الاعتماد على استخدام الكهرباء في مختلف الاحتياجات المنزلية من طبخ وتسخين مياه وتدفئة وغير ذلك، بحسب الصحيفة المحلية.

كما نقلت صحيفة “الوطن“، في 7 من كانون الأول الحالي، عن مدير التخطيط في وزارة الكهرباء، أدهم بلان، أن الشهر الحالي والمقبل هما الأصعب كهربائيًا في فصل الشتاء، بسبب ارتفاع الحمولات والطلب على الكهرباء، مقابل تراجع توريدات الغاز التي وصلت حتى حدود 7.5 مليون متر مكعب يوميًا خلال الأيام الأخيرة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة