إنزال جوي لـ”قسد” بدعم من التحالف يخلّف ثلاثة قتلى وعددًا من المعتقلين شرقي دير الزور

مقاتلو "قسد" داخل بلدة هجين شرقي دير الزور- 7 من كانون الأول (محمد حسن)

ع ع ع

نفذت “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، بدعم من الطيران المروحي التابع للتحالف الدولي، عمليتي إنزال جوي في مدينة البصيرة وقرية ابريهة، شرقي محافظة دير الزور، واعتقلت مدنيين اثنين من أبناء المنطقة، إضافة إلى نازحين من محافظة إدلب.

وقالت صفحة “فرات بوست” المحلية، إن عملية الإنزال الجوي التي نفذتها “قسد” اليوم، الاثنين 13 من كانون الأول، بدعم من الطيران الأمريكي في قرية ابريهة شرقي دير الزور، خلّفت ثلاثة قتلى من عائلة واحدة، وهم مدرّس في إحدى مدارس القرية إضافة إلى اثنين من أبنائه.

في حين نشر حساب “مراسل الشرقية“، المتخصص بنقل أخبار المنطقة الشرقية في سوريا، عبر “تلجرام”، أن “قسد” اعتقلت مدنيًا ينحدر من محافظة إدلب ويعمل بتجارة الأحذية في مدينة البصيرة، إضافة إلى عدد من المدنيين من أبناء المنطقة، واقتادتهم إلى جهة مجهولة، دون معرفة أسباب الاعتقال حتى لحظة تحرير هذا الخبر.

وتأتي العمليات الأمنية من قبل التحالف الدولي و”قسد” في المنطقتين، على خلفية هجوم مسلح تعرض له مقر “اللواء الأول” العسكري التابع لـ”قسد” في 11 من كانون الأول الحالي، في منطقة البصيرة شرقي دير الزور.

وكانت مناطق متفرقة من محيط محافظة دير الزور شرقي سوريا شهدت، في 9 من كانون الأول الحالي، مناورات عسكرية مشتركة بين التحالف الدولي و“قسد”، في محاولة يقول التحالف إنها للحد من نشاط تنظيم “الدولة الإسلامية” الذي تصاعدت وتيرته خلال الأسابيع الماضية.

وتعتبر مدينة البصيرة إحدى أكثر المناطق التي شهدت نشاطًا لتنظيم “الدولة” مستهدفًا مواقع لـ”قسد” فيها، وكان آخرها استهداف مقر عسكري لقيادة “لواء البصيرة” التابع لـ”قسد” في المدينة، في 29 من تشرين الثاني الماضي، بحسب موقع “صدى الشرقية” المحلي.

وكان التنظيم قال في مجلة “نبأ”، في 26 من تشرين الثاني الماضي، إنه نفذ 17 عملية، تنوعت بين ثلاث عمليات اغتيال، و”صولات” واشتباكات وخمس عبوات ناسفة وكمينين، إضافة إلى عملية إحراق بئر نفطية، وتدمير سبع آليات وعطبها.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة