في أحياء محددة بدمشق.. بيع الخبز في محلات تابعة لوزارة التموين الأسبوع المقبل

سيدة تحمل ربطات من الخبز في دمشق (رويترز)

ع ع ع

أعلن وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك في سوريا، عمرو سالم، عن بيع مادة الخبز في محلات تابعة للوزارة في مناطق محددة، بعد تبريده في الأفران، اعتبارًا من الأسبوع المقبل.

وأوضح سالم، في منشور عبر صفحته في “فيس بوك“، اليوم الثلاثاء 14 من كانون الأول، أن الوزارة ستبدأ الأسبوع المقبل ببيع الخبز بنفس سعره لدى المعتمدين، في مناطق الدويلعة، المزة شيخ سعد، وكشك حديقة “السبكي”، على أن يتم تطبيق هذه الطريقة في مختلف أحياء العاصمة دمشق، ثم في عموم المحافظات لاحقًا.

وتستمر شكاوى المقيمين في مناطق سيطرة النظام، من نوعية الخبز ورداءته، فضلًا عن عدم كفاية المخصصات التي تحددها الوزارة لهم بحسب أعداد أفراد العائلة.

وتبلغ مخصصات الفرد الواحد من مادة الخبز ربطة واحدة كل يومين، بينما يحق للأسرة المكونة من ثلاثة أفراد 30 ربطة في الشهر، بسقف ربطتين يوميًا.

وفي أيلول الماضي، أصدرت لجنة تحديد الأسعار في محافظة دمشق، قرارًا بالسماح لمعتمدي بيع مادة الخبز المرخصين، والأكشاك التابعة لـ”المؤسسة السورية للمخابز”، باستيفاء عمولة قدرها 50 ليرة سورية، ليصل سعر الربطة الواحدة إلى 250 ليرة لدى المعتمدين في دمشق.

وقبل أيام، أصدرت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك، قرارًا يطلب من المخابز التموينية الخاصة وضع كل ربطتي خبز في كيس واحد، بحسب ما نقلته إذاعة “ميلودي إف إم” المحلية.

كما حددت الوزارة نهاية تشرين الثاني الماضي، 30 صالة من صالات “المؤسسة السورية للتجارة” لبيع الخبز ضمنها، بسبب وجود “العديد من حالات الاستغلال من قبل تجار استغلوا تجميع البطاقات لشراء الخبز وبيعه بسعر أغلى”، وفق تبرير الوزارة.

ورفعت حكومة النظام السوري سعر ربطة الخبز بنسبة 100%، في أيلول الماضي، ليصبح سعر الربطة 200 ليرة بعد أن كان 100 ليرة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة