إيران منزعجة من بيان القمة الخليجية.. لا نتسامح مع أي تدخل بسياستنا العسكرية

المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده (إرنا)

ع ع ع

ردت وزارة الخارجية الإيرانية اليوم، الأربعاء 15 من كانون الأول، على ما وصفتها بـ”اتهامات” وُجّهت لإيران في البيان الختامي للقمة الخليجية الـ42 التي عُقدت أمس، في العاصمة السعودية الرياض.

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده، في بيان، “إيران ترفض الاتهامات المتكررة التي لا أساس لها والتي وردت في البيان الختامي لقمة مجلس التعاون الخليجي”.

وأضاف، “كان يُعتقد أنه مع مجموعة الإجراءات والتحركات الدبلوماسية الأخيرة بين إيران ومجلس التعاون، سنرى موقفًا جديدًا من المجلس تجاه التعاون الإقليمي”.

وأكد خطيب زاده أن “طهران تطالب بعض دول التعاون الخليجي التي ما زالت تختبئ وراء المجلس، وتعرب عن مواقفها غير البنّاءة تجاه إيران، بأن تعيد النظر في وجهات نظرها ومقارباتها تجاه القضايا الإقليمية، وتستبدل التعاون بالاتهامات المتكررة”، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إرنا).

وبحسب البيان، أكد خطيب زاده أن إيران “لا تتسامح مع أي تدخل في برنامجها النووي السلمي، وبرنامج الدفاع الصاروخي، والمسائل المتعلقة بسياساتها العسكرية ودفاعها الردعي”.

وكان البيان الختامي لقمة دول مجلس التعاون الخليجي الـ42، أكد أن لقيادة تحالف دعم الشرعية في اليمن الحق المشروع باتخاذ وتنفيذ الإجراءات والتدابير اللازمة للتعامل مع الأعمال العدائية والإرهابية للميليشيات “الحوثية” المدعومة من إيران.

كما أدان البيان مواصلة إيران دعمها للأعمال الإرهابية والتخريبية في مملكة البحرين، ما يشكّل تهديدًا خطيرًا لأمن واستقرار دول مجلس التعاون والمنطقة، وكذلك استمرار إيران بدعم الجماعات “الإرهابية” والميليشيات الطائفية في العراق ولبنان وسوريا واليمن وغيرها، ما يهدد الأمن القومي العربي ويزعزع الاستقرار في المنطقة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة