“أونروا” تُغيّر آلية مساعداتها النقدية لفلسطينيي سوريا في لبنان

اعتصام أمام مكاتب مديري المخيمات في لبنان بسبب سياسة "أونروا" بصرف المستحقات الشهرية - 1 من تموز 2021 (تجمع اللجان الأهلية لفلسطينيي سوريا في لبنان)

ع ع ع

أعلنت “وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين” (أونروا)، عن تغييرات في المساعدة النقدية الدورية التي تقدمها للاجئين الفلسطينيين السوريين في لبنان، بدءًا من مطلع العام المقبل.

وبحسب بيان للوكالة نشرته عبر صفحتها الرسمية في “فيس بوك” اليوم، الأربعاء 15 من كانون الأول، ستستبدل “أونروا” مبلغًا شهريًا يقدّر بـ25 دولارًا للشخص الواحد بالدفعات الشهرية للمساعدة النقدية “المتعددة الأغراض”، التي تبلغ 100 دولار أمريكي للعائلة الواحدة.

وأوضح البيان أن الوكالة تعتزم تزويد كل عائلة من عائلات اللاجئين الفلسطينيين السوريين في لبنان، بدفعة “تكميلية” لمرتين فقط في العام، قدرها 150 دولارًا أمريكيًا للعائلة الواحدة.

كما ستتوقف مساعدة “المال مقابل الغذاء” التي تدفعها “أونروا” للاجئين، وفقًا للبيان، مبررة سبب هذه التغييرات في تقديم المساعدات بسبب “الصعوبات المالية التي تواجهها الوكالة”.

ويعتمد ‏‎85‎‏% ‏من أسر فلسطينيي سوريا في لبنان على مساعدات وكالة “أونروا” كمصدر أساسي لدخلهم في لبنان.

ووفقًا لإحصائيات “أونروا”، وصل عدد اللاجئين الفلسطينيين- السوريين في لبنان إلى حوالي 27 ألف لاجئ حتى عام 2020، يعيش معظمهم في المخيمات الفلسطينية والقرى، في ظروف إنسانية واجتماعية صعبة، كما يعتمدون على المساعدات المالية المقطوعة التي تقدمها لهم “أونروا” بدلًا للطعام والكساء والإيواء، في ظل تراجع المساعدات المالية والعينية التي كانت تقدمها كثير من جمعيات ومؤسسات المجتمع.

ويشهد لبنان أزمة مالية شديدة، وفق تقرير البنك الدولي الصادر في 1 من حزيران الماضي.

كما يواجه لبنان، بالإضافة إلى 19 دولة أخرى من بينها سوريا، مخاطر انعدام الأمن الغذائي، بحسب تقرير نشرته منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (فاو)، في آذار الماضي.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة