“الصحة العالمية” تحذر من الاستهانة بمتحور “أوميكرون”

مدير منظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، 29 من كانون الأول (BBC)

ع ع ع

حذرت منظمة الصحة العالمية من أن متحور فيروس “كورونا” الجديد “أوميكرون” ربما يكون قد انتشر في معظم دول العالم، منبّهة من أن التطعيم وحده لن يكون كافيًا في مواجهة التفشي السريع للمتحور.

وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، الأربعاء 15 من كانون الأول، إن متحور “أوميكرون”، “ينتشر بمعدل لم نشاهده مع أي متحور سابق”.

وأعرب غيبريسوس عن قلقه من الاستهانة بالمتحور الجديد، محذرًا من انهيار بعض الأنظمة الصحية بسبب سرعة انتشاره.

وقال بهذا الصدد، “بالتأكيد، لقد علمتنا التجربة الآن أن الاستهانة بهذا الفيروس يعرضنا للخطر. وحتى إذا ما كان (أوميكرون) يتسبب في أمراض أقل شدة، فإن الرقم الكبير للحالات قد يضغط مرة أخرى على الأنظمة الصحية غير الجاهزة”.

وأضاف، “يجب أن أكون واضحًا للغاية، اللقاحات وحدها لن تخرج أي دولة من هذه الأزمة. يمكن للبلدان، ويجب عليها، منع انتشار (أوميكرون) من خلال التدابير”.

ورغم إبلاغ  77 دولة حتى الآن عن اكتشاف حالات إصابة بمتحور “أوميكرون”، حذر غيبريسوس من أن المتحور ربما يكون منتشرًا في معظم دول العالم، حتى لو لم يتم التحقق منه، نظرًا لانتشاره بسرعة غير مسبوقة.

اللقاح وحده غير كافٍ

من جانبها أكدت وكالة مكافحة الأمراض الأوروبية على ضرورة اتخاذ إجراءات صارمة بشكل عاجل لمحاربة الانتشار السريع لمتحور “أوميكرون”، مؤكدة أن اللقاح وحده لن يكون كافيًا لمواجهته.

وقالت مديرة المركز الأوروبي للوقاية من الأمراض ومكافحتها، أندريا أمون، الأربعاء، “في الوضع الحالي، لن يسمح لنا التطعيم وحده بمنع (أوميكرون)، إذ لا يوجد متسع من الوقت لسد النقص في التطعيم”.

ورفعت الوكالة تقييمها لمخاطر المتحور الجديد على الصحة العامة إلى “عالية جدًا”، لافتة إلى أن “أوميكرون” قد يؤدي إلى “دخول المستشفى ووفيات بنسب أعلى من تلك التي تم توقعها بالفعل في التقديرات السابقة المتعلقة بالمتحور (دلتا)”.

وأوصت الوكالة بسلسلة من التدابير، منها “العودة إلى العمل عن بعد، وزيادة مستوى الحذر خلال التنقلات والاحتفالات بمناسبة أعياد نهاية العام”.

وقالت الوكالة، إن “هناك حاجة ملحة لاتخاذ إجراءات صارمة للحد من انتقال العدوى، وتخفيف العبء الذي يثقل كاهل النظام الصحي، وحماية الفئات الأكثر ضعفًا خلال الأشهر المقبلة”.

وفي 29 من تشرين الثاني الماضي، صنفت منظمة الصحة العالمية، سلالة “أوميكرون” الجديدة كسلالة “تبعث على القلق”.

وأضافت المنظمة أن الأشخاص الذين تلقوا التطعيم ضد فيروس “كورونا” قد يصابون بالنسخة المتحورة الجديدة، وإن كان ذلك بنسبة محدودة، وهو ما قد يؤدي إلى زيادة حالات الإصابة بالفيروس، ما ينتج عنه بالضرورة “عواقب وخيمة في بعض المناطق”، وفق ما حذرت منه المنظمة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة