“البنتاغون” يحذر من تزايد خطر طائرات الميليشيات الإيرانية المسيّرة

المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) جون كيربي (الأناضول)

المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، جون كيربي (الأناضول)

ع ع ع

حذرت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) من تزايد خطر الطائرات من دون طيار التي تستخدمها ميليشيات موالية لإيران، كما قدم عضوان في الكونجرس الأمريكي، تشريعًا لمنع إيران والميليشيات المتحالفة معها من الحصول على هذه الطائرات.

وقال المتحدث باسم “البنتاغون”، جون كيربي، الخميس 16 من كانون الأول، إن القيادة المركزية في الجيش الأمريكي تبذل جهدها لتعقّب التهديد الذي يمثله استخدام الميليشيات المدعومة من إيران للطائرات المسيّرة.

وأضاف كيربي أن “الميليشيات المدعومة من إيران تستخدم بشكل متزايد الطائرات من دون طيار، التي تشكّل تهديدًا يمكن أن يكون قاتلا”.

وأشار المسؤول الأمريكي إلى أن “القيادة المركزية تبذل جهودًا لتعقّب هذا النوع من التهديد والتعامل معه بشكل آني”.

في الأثناء، قدم عضوان في الكونجرس الأمريكي تشريعًا مدعومًا من الحزبين “الديمقراطي” و”الجمهوري”، لمنع إيران والجماعات “الإرهابية” والميليشيات المتحالفة معها من الحصول على طائرات مسيّرة قاتلة.

تهديد للاستقرار الإقليمي

وقال رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ، السيناتور “الديمقراطي”، بوب مينينديز، الخميس، إن  مجلس الشيوخ قدّم التشريع بعد الموافقة الأخيرة عليه من قبل لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب.

وأضاف في بيان له، “بينما تكثّف الولايات المتحدة جهودها لوقف برنامج الطائرات من دون طيار في طهران، يسعى قانون إيقاف الطائرات من دون طيار الإيرانية لعام 2021 إلى تعديل قانون مكافحة أعداء أمريكا من خلال العقوبات، ليشمل أي إجراء من شأنه تعزيز برنامج الطائرات من دون طيار الإيراني، وذلك على النحو المحدد في سجل الأمم المتحدة للأسلحة التقليدية، باعتباره خاضعًا للعقوبات بموجب قانون الولايات المتحدة”.

واعتبر أن “اعتماد إيران المتزايد على الطائرات المسيّرة لمهاجمة الأفراد والأصول الأمريكية في جميع أنحاء الشرق الأوسط، وسفن الشحن والمرافق التجارية والشركاء الإقليميين، يمثّل تهديدًا خطيرًا ومتزايدًا للاستقرار الإقليمي”.

وأشار إلى أن “تصدير إيران المتهوّر لهذا النوع من التكنولوجيا إلى الوكلاء (الإرهابيين) في جميع أنحاء المنطقة، يمثّل تهديدًا كبيرًا للأرواح”.

وأمس، أعلن الجيش الأمريكي عن إسقاط طائرة من دون طيار بعد توغلها في قاعدة “التنف” جنوبي سوريا، في حين اتهم مسؤولون أمريكيون إيران أو الميليشيات التي تدعمها بالهجوم.

ونقلت شبكة “إن بي سي نيوز“ عن المتحدث باسم القيادة الوسطى الأمريكية، بيل أوربن، قوله إن قوات الجيش الأمريكي رصدت طائرتين مسيّرتين تدخلان المجال الجوي حول قاعدة “التنف”، مساء الثلاثاء الماضي.

وأضاف، “لدى مواصلة إحدى المسيّرتين توغلها في منطقة التنف لفض النزاع، تم التوصل إلى تقييم أنها تظهر نية عدائية وتم إسقاطها”.

وقد غادرت الطائرة المسيّرة الثانية المنطقة، ولم يتضح ما إذا كانت المسيّرتان تحملان مواد متفجرة، وفقًا للمتحدث.

وأشار المتحدث إلى عدم وقوع أي خسائر أو أضرار بالقاعدة حيث تتمركز القوات الأمريكية نتيجة إسقاط الطائرة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة