“مجموعة السبع” تحذر: “أوميكرون” أكبر خطر صحي حالي في العالم

أعلام دول مجموعة السبع معلقة في معرض فني بمدينة كورنوال البريطانية، AFP ،2021.

أعلام دول "مجموعة السبع" معلّقة في معرض فني بمدينة كورنوال البريطانية- (AFP) 2021

ع ع ع

عبّر وزراء الصحة في دول “مجموعة السبع” عن قلقهم من انتشار متحور فيروس “كورونا” الجديد “أوميكرون”، معتبرين أنه يشكّل “أكبر خطر راهن على الصحة العامة في العالم”، ولذلك يتطلب التصدي له “تعاونًا وثيقًا”.

وفي بيان لها اليوم، الجمعة 17 من كانون الأول، عقب اجتماع أخير عُقد في ظل الرئاسة البريطانية للمجموعة، قال وزراء الصحة في كل من الولايات المتحدة الأمريكية وكندا وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا واليابان، إنهم “قلقون للغاية إزاء ازدياد أعداد الإصابات بالمتحور (أوميكرون)”.

ومن أجل التصدي للمتحور الجديد الذي يتطور بسرعة كبيرة، على الدول أن “تتعاون بشكل وثيق أكثر من أي وقت مضى، إلى جانب عملها على مراقبة وتبادل البيانات فيما بينها”.

وتعهدت دول “مجموعة السبع” في بيانها بـ”الالتزام لمكافحة الجائحة الحالية وبناء الدفاعات من أجل المستقبل”.

وأكد وزراء الصحة المجتمعون أن “العمل معًا هو أمر حاسم لمواجهة موجة (أوميكرون) التي تتفشى بسرعة كبيرة”.

كما حثوا على أهمية “الوصول العادل إلى التشخيص وتسلسل الجينوم”، إلى جانب اللقاحات والعلاجات.

وبما يخص اللقاحات، لفت الوزراء إلى أهمية “حملات التحصين بالجرعات المعززة”، وترافقها مع “فحوصات منتظمة”.

وحذرت منظمة الصحة العالمية، الأربعاء الماضي، من أن متحور “أوميكرون” ربما يكون قد انتشر في معظم دول العالم، منبّهة إلى أن التطعيم وحده لن يكون كافيًا في مواجهة التفشي السريع للمتحور.

وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، إن متحور “أوميكرون”، “ينتشر بمعدل لم نشاهده مع أي متحور سابق”.

وأعرب غيبريسوس عن قلقه من الاستهانة بالمتحور الجديد، محذرًا من انهيار بعض الأنظمة الصحية بسبب سرعة انتشاره.

وقال بهذا الصدد، “بالتأكيد، لقد علمتنا التجربة الآن أن الاستهانة بهذا الفيروس يعرضنا للخطر. وحتى إذا ما كان (أوميكرون) يتسبب في أمراض أقل شدة، فإن الرقم الكبير للحالات قد يضغط مرة أخرى على الأنظمة الصحية غير الجاهزة”.

وأضاف، “يجب أن أكون واضحًا للغاية، اللقاحات وحدها لن تخرج أي دولة من هذه الأزمة. يمكن للبلدان، ويجب عليها، منع انتشار (أوميكرون) من خلال التدابير”.

ورغم إبلاغ  77 دولة حتى الآن عن اكتشاف حالات إصابة بمتحور “أوميكرون”، حذر غيبريسوس من أن المتحور ربما يكون منتشرًا في معظم دول العالم، حتى لو لم يتم التحقق منه، نظرًا إلى انتشاره بسرعة غير مسبوقة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة