موسكو تتحدث عن “تعاون فعال” مع واشنطن في سوريا

جنود أمريكيون يقفون بالقرب من آلية عسكرية روسية في بلدة المالكية شمال شرقي سوريا (GETTY)

ع ع ع

أجرت مجلة “NewsWeek” الأمريكية مقابلة مع السفير الروسي في الولايات المتحدة، أناتولي أنتونوف، تحدث فيها عن علاقة القوات الروسية والأمريكية في السياق السوري.

وبحسب المقال المنشور، الجمعة 17 من كانون الأول، صرّح أنتونوف أن بلاده والولايات المتحدة تحافظان على اتصالات بشأن سوريا وبشكل خاص في التعاون عبر القنوات العسكرية، قائلًا “لقد ثبت أن هذا النوع من المشاركة فعال، ونعتبر أن من الضروري مواصلة الحوار لحل النزاع بشأن سوريا”.

وأضاف أن هذا التبادل المستمر والسريع للمعلومات العسكرية يساعد على تجنب الحوادث غير الضرورية والخطيرة في سوريا.

إلا أن السفير الروسي اعتبر أن وجود القوات الأمريكية في سوريا “غير قانوني”، وأن ما وصفه بـ”احتلالها” ما يقارب ثلث الأراضي السورية أمر غير مقبول.

وأضاف، “نفترض أن القوات الأمريكية وغيرها من القوات العسكرية غير الشرعية يجب أن تنسحب من جميع أنحاء سوريا”، على حد تعبيره.

وتطرق أنتونوف إلى العملية السياسية في سوريا، وأكد انخراط بلاده في حوار وثيق مع جميع الأطراف المعنية بما في ذلك “مجلس سوريا الديمقراطية” (الذراع السياسية لقوات سوريا الديمقراطية).

وأشار خلال حديثه إلى لقاء وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، بالرئيس المشارك للجنة التنفيذية لـ”مجلس سوريا الديمقراطية” في موسكو، في أواخر تشرين الثاني الماضي.

كما شجع ما وصفها بـ”المعارضة الكردية” على تطبيع العلاقات مع السلطات السورية، “فروسيا مستعدة لتقديم المساعدة، ونحن نفترض أن الولايات المتحدة يجب أن تفعل الشيء نفسه بالنظر إلى الروابط الوثيقة بين واشنطن و (مسد)”، حسب تصريحه.

وتؤكد الولايات المتحدة باستمرار أن قواتها موجودة في سوريا بتفويض واضح بموجب القانون الدولي، وقرار مجلس الأمن الدولي رقم “2254” الذي جرى تبنيه في كانون الأول 2015.

ومضى على الوجود الأمريكي في سوريا أكثر من سبع سنوات، تخللته محاولتان للإدارة الأمريكية السابقة لسحب القوات الأمريكية من سوريا.

لكن الرئيس الأمريكي، جو بايدن، اعتبر، في آب الماضي، أن الخطر على الولايات المتحدة من سوريا وشرق إفريقيا أكبر بكثير مما في أفغانستان، مشيرًا إلى انتشار تنظيمي “القاعدة” و”الدولة الإسلامية” في تلك المناطق.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة