رسالة أمريكية تجدد دعم الحوار الكردي- الكردي في سوريا

نائب المبعوث الأمريكي الجديد إلى سوريا، ماتيو بيرل برفقة سلفه ديفيد برونشتاين، مع ممثلية "مجلس سوريا الديمقراطية" في واشنطن- 4 من كانون الأول 2021 (هاوار)

ع ع ع

أصدر “المجلس الوطني الكردي” بيانًا حول اجتماعه مع نائب المبعوث الأمريكي الجديد إلى شمال شرقي سوريا، ماثيو بيرل، وسلفه ديفيد برونشتاين، الجمعة 17 من كانون الأول.

وقال البيان، إن الوفد الأمريكي أكد دعم الحوار الكردي- الكردي في سوريا، وضرورة “حل الخلافات بين (المجلس الوطني الكردي) وأحزاب الوحدة الوطنية الكردية”.

كما أكد الوفد الأمريكي أهمية المجلس في العملية السياسية للوضع القائم في سوريا، حسب البيان.

وكان بيرل زار برفقة سلفه، ديفيد برونشتاين، ممثلية “مجلس سوريا الديمقراطية” بواشنطن، في 3 من كانون الأول الحالي، لمناقشة الملف السوري والتطورات الأخيرة وسبل حل الأزمة السورية، بحسب ما نقلته وكالة أنباء “هاوار“.

وبحث الوفد الأمريكي مع “مسد” تطورات الملف السوري وقضايا مكافحة الإرهاب وتثبيت الاستقرار في شمالي وشرقي سوريا.

وكانت الزيارة الأولى لنائب المبعوث الأمريكي الجديد، في مستهل عمله ضمن فريق الخارجية الأمريكية الخاص بالملف السوري، خلفًا لديفيد برونشتاين الذي كان تسلّم مهامه في تشرين الثاني من عام 2020، وفق “هاوار”.

وتتنافس الأحزاب الكردية في سوريا، إذ توجد خلافات بين “المجلس الوطني الكردي”، المقرب من أنقرة وكردستان العراق، والمنضوي في هيئات المعارضة السورية، وبين حزب “الاتحاد الديمقراطي”، وهو نواة “الإدارة الذاتية”، والمدعوم أمريكيًا.

وتحاول أمريكا تحسين العلاقة بين “المجلس الوطني الكردي” و”الاتحاد الديمقراطي” لاستئناف الحوار الكردي- الكردي.

وجُمّدت المحادثات الكردية- الكردية منذ تشرين الأول 2020، بسبب الانتخابات الأمريكية التي انتهت بفوز جو بايدن، ورحيل المستشار الأمريكي للتحالف الدولي في شمالي وشرقي سوريا، والفريق الأمريكي الدبلوماسي إلى الولايات المتحدة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة