وفاة 3 وإنقاذ 12 معظمهم من العراق وسوريا إثر غرق قارب مهاجرين في اليونان

قارب مطاطي يحمل لاجئين متجهين إلى اليونان (رويترز)

قارب مطاطي يحمل لاجئين متجهين إلى اليونان (رويترز)

ع ع ع

أعلن خفر السواحل اليوناني وفاة ثلاثة وفقد العشرات من طالبي اللجوء، إثر غرق قارب يعتقد أنه كان يقل ما يصل إلى 50 شخصًا، قبالة جزيرة فوليجاندروس اليونانية.

وأنقذت فرق البحث 12 شخصًا، معظمهم من العراق وسوريا من القارب الغارق، ونقلتهم إلى جزيرة سانتوريني القريبة، كما نقلت جثث الغرقى إلى الجزيرة، بحسب ما نقلته وكالة “رويترز” للأنباء اليوم، الأربعاء 22 من كانون الثاني.

وقال خفر السواحل نقلًا عن شهادات من الناجين، إن القارب الذي كان يقل ما بين 32 إلى 50 شخصًا، أرسل إشارة استغاثة في ساعة متأخرة من مساء الثلاثاء، 21 من تشرين الثاني، بعد تعرضه لعطل في المحرك، ثم بدأ في امتصاص المياه.

وبدأت عملية البحث والإنقاذ في ساعة متأخرة من مساء الثلاثاء، شاركت فيها أربعة زوارق لخفر السواحل، وخمس سفن أبحرت في المنطقة، وطائرتان هليكوبتر، وطائرة من نوع “سي -130″، بحسب الوكالة. 

وجزيرة فوليجاندروس، جزء من مجموعة جزر سيكلاديز في وسط بحر إيجة، ليست على الطريق المعتاد لطالبي اللجوء.

ومنذ مطلع العام الحالي، توفي ما يزيد على 4470 مهاجرًا على طول طرق الهجرة المختلفة في جميع أنحاء العالم، مقارنة بـ4236 مهاجرًا في عام 2020، وفقًا لبيانات منظمة “الهجرة الدولية“.

ووصل إجمالي حالات الوفاة المسجلة بين المهاجرين، منذ عام 2014 وحتى الآن، إلى أكثر من 45 ألفًا و400 حالة وفاة.

وأشارت المنظمة، إلى أن الوفيات المسجلة على طرق الهجرة إلى أوروبا وداخلها، بلغت 2720 حالة وفاة خلال العام الحالي، وهو ما يجعله الأكثر دموية في المنطقة منذ عام 2018.

وأودى معبر وسط البحر المتوسط بحياة ما لا يقل عن 1315 مهاجرًا خلال العام الحالي، بينما لقي 937 شخصًا على الأقل مصرعهم على طريق المحيط الأطلسي إلى جزر الكناري الإسبانية، وهو أكثر من أي عام سابق خلال عقد من الزمان على الأقل، وفقًا للمنظمة.

وعلى الحدود البرية بين تركيا واليونان، توفي ما لا يقل عن 41 شخصًا، أي أكثر من أي عام باستثناء عام 2018، حين تم تسجيل وفاة 59 شخصًا.

كما تم تسجيل وفاة 21 شخصًا على الحدود البيلاروسية مع الاتحاد الأوروبي في العام الحالي، وسط عدم توفر أي بيانات رسمية.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة