ميقاتي: تلقينا وعودًا مصرية بتقديم جميع أنواع الدعم للبنان

رئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي_ تموز 2021 (رويترز)

ع ع ع

أعلن رئيس الحكومة اللبنانية، نجيب ميقاتي، عن وعود تلقاها من الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، بتقديم الدعم بمختلف المجالات التي يحتاجها لبنان.

وفي حوار تلفزيوني بثّته “القناة الأولى” المصرية، الأربعاء 22 من كانون الأول،  قال ميقاتي، إنه “تشرف بلقاء السيسي أثناء زيارته لمصر”، مشيدًا “بمدى عمق معرفة الرئيس المصري بالملفات اللبنانية كافة”.

وأضاف ميقاتي، “السيسي أكد لي أن مصر ستقدم المساعدة للبنان في كل شيء، سواء كان حليب أطفال وأدوية وغاز طبيعي، أو التزويد بمولدات كهربائية جديدة “.

وتابع بهذا الصدد، “اتفقنا أن يزور وزير الزراعة اللبناني القاهرة الأسبوع المقبل، لإجراء مباحثات مع نظيره المصري”.

وأشاد رئيس الحكومة اللبنانية بالتحرك المصري السريع لمساعدة لبنان، وباهتمامها الكبير الذي تبديه تجاهه، وفق تعبيره.

وتعظيمًا لدور مصر في المنطقة، قال ميقاتي خلال اللقاء، “قلت للسيسي إنني غنيت النشيد الوطني المصري مع النشيد الوطني اللبناني لأننا تربينا على أن مصر العروبة والأساس”.

 

وكان ميقاتي ناشد الدول العربية الوقوف إلى جانب الحكومة اللبنانية ودعمها خلال ما يمر به البلد من أزمات سياسية واقتصادية.

وقال في مقابلة تلفزيونية مع شبكة “CNN” الأمريكية، في أيلول الماضي، “لبنان بلد صغير في العالم العربي، ونحن نبحث عن الأخ الأكبر من كل الدول العربية ليأتي ويأخذ بيدنا ويخرج لبنان من هذه الفوضى”.

وأضاف، “لبنان لم يتخلَّ عن أشقائه العرب، وهو يدعوهم إلى عدم التخلي عنه. لبنان مستقر سيفيد العالم العربي كله”.

ويشهد لبنان منذ عام 2019 أزمة اقتصادية خانقة، بدت ملامحها بوضوح من خلال “أزمة المصارف” التي تجلّت بتهريب الأموال اللبنانية إلى الخارج، وعدم قدرة المودعين على التحكم بأرصدتهم البنكية وسحب ما يحتاجون إليه منها، إلى جانب ارتفاع قيمة الدولار أمام الليرة اللبنانية.

وتفاقمت الأزمة عقب انفجار مرفأ “بيروت” في آب 2020، واستقالة الحكومة اللبنانية، لتُترجَم على الأرض بأزمة محروقات واجهتها حكومة تصريف الأعمال برفع متكرر في الأسعار، بالإضافة إلى أزمة كهرباء ودواء وغذاء، جعلت لبنان إحدى 20 دولة مهددة بانعدام الأمن الغذائي، بحسب تقرير نشرته منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (فاو).

ورجّح البنك الدولي في تقرير صادر في حزيران الماضي، أن تكون الأزمة الاقتصادية والمالية في لبنان واحدة من أشد ثلاث أزمات اقتصادية في العالم منذ عام 1850.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة