استخدم بعضها في سوريا..

صحيفة: “حزب الله” يمتلك ألفي طائرة مسيّرة بدعم إيراني

الطائرة الإيرانية المسيّرة "كمان 22"- 25 من شباط (C4 Defence)

ع ع ع

أفاد تقرير جديد صادر عن مركز أبحاث “ALMA” الإسرائيلي أن “حزب الله اللبناني” يعمل على زيادة أسطوله من الطائرات المسيّرة، والتي وصل عددها حاليًا إلى ألفي طائرة، بعد أن كان مئتين في عام 2013.

ونقلت صحيفة “جيروزاليم بوست“، الأربعاء 22 من كانون الأول، عن تقرير حديث أصدره المركز أن “حزب الله اللبناني” يمتلك حاليًا نحو ألفي طائرة بدون طيار، بعضها تم تطويره في إيران والآخر صنّعه الحزب بقدراته الذاتية.

ومنذ تسعينيات القرن الماضي يستخدم “حزب الله” هذه الطائرات، وقد استخدم بعضها في سوريا، وضد إسرائيل، وفقًا للتقرير.

وأضاف التقرير أنه “حتى قبل الحرب الإسرائيلية الثانية على لبنان في عام 2006، سبق للحزب إطلاق طائرات مسيرة باتجاه إسرائيل، وقد أطلق في أثناء الحرب نفسها عدة طائرات مسيرة ضاربة باتجاه إسرائيل”.

سبق للحزب أن أطلق مثل هذه الطائرات في تشرين الأول من عام 2012، والتي وصلت إلى منطقة النقب في الجنوب الإسرائيلي قبل أن تعترضها طائرات سلاح الجو الإسرائيلي، بحسب الصحيفة.

وأشار التقرير إلى أن الحزب وحتى عام 2013 كان يمتلك مئتي طائرة دون طيار إيرانية الصنع،  لكنه ومع مرور الوقت، وبمساعدة إيرانية، تمكن من زيادة أعداد هذه الطائرات بشكل كبير.

وتوقّع معدو التقرير أن يستخدم الحزب هذه الطائرات في هجمات على الأصول الوطنية الاستراتيجية في إسرائيل، وكذلك لاستطلاع أوضاع قوات وقواعد تابعة لجيش الدفاع الإسرائيلي.

ولفت التقرير إلى أن “حزب الله”، نجح في تطوير نماذج مختلفة من الطائرات المسيرة، مثل “شاهد” و”صامد” و”مهاجر” (KAS-04)، فضلًا عن امتلاكه العشرات من الطائرات المسيرة المدنية الأصغر التي تصنعها الصين، ويمكن استخدامها في تصوير وحمل وإلقاء القنابل.

وأدركت إيران أنها لا تستطيع الرد عسكريًا في جميع أنحاء الشرق الأوسط بشكل عام، وضد إسرائيل بشكل خاص، لذلك سعت إلى تطوير بديلين في العقود الأخيرة، وهما، نظام صاروخي دقيق أرض-أرض، وجيش الطائرات بدون طيار، بحسب التقرر.

واشنطن تتخذ إجراء ضد مسيّرات إيران

وفي 16 من كانون الأول، حذرت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) من تزايد خطر الطائرات من دون طيار التي تستخدمها ميليشيات موالية لإيران.

وقال المتحدث باسم “البنتاغون”، جون كيربي، إن القيادة المركزية في الجيش الأمريكي تبذل جهدها لتعقّب التهديد الذي يمثله استخدام الميليشيات المدعومة من إيران للطائرات المسيّرة.

كما قدم عضوان في الكونجرس الأمريكي تشريعًا مدعومًا من الحزبين “الديمقراطي” و”الجمهوري”، لمنع إيران والجماعات “الإرهابية” والميليشيات المتحالفة معها من الحصول على طائرات مسيّرة قاتلة.

وقال رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ، السيناتور “الديمقراطي”، بوب مينينديز، في بيان له، “بينما تكثّف الولايات المتحدة جهودها لوقف برنامج الطائرات من دون طيار في طهران، يسعى قانون إيقاف الطائرات من دون طيار الإيرانية لعام 2021 إلى تعديل قانون مكافحة أعداء أمريكا من خلال العقوبات، ليشمل أي إجراء من شأنه تعزيز برنامج الطائرات من دون طيار الإيراني، وذلك على النحو المحدد في سجل الأمم المتحدة للأسلحة التقليدية، باعتباره خاضعًا للعقوبات بموجب قانون الولايات المتحدة”.

واعتبر أن “اعتماد إيران المتزايد على الطائرات المسيّرة لمهاجمة الأفراد والأصول الأمريكية في جميع أنحاء الشرق الأوسط، وسفن الشحن والمرافق التجارية والشركاء الإقليميين، يمثّل تهديدًا خطيرًا ومتزايدًا للاستقرار الإقليمي”.

وأشار إلى أن “تصدير إيران المتهوّر لهذا النوع من التكنولوجيا إلى الوكلاء (الإرهابيين) في جميع أنحاء المنطقة، يمثّل تهديدًا كبيرًا للأرواح”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة