نائب أمريكي يدفع لمحاربة “المخدرات السورية”: سياسة بايدن لا تتعدى التصريحات الإعلامية

الرئيس الأمريكي جو بايدن (رويترز)

ع ع ع

اعتبر عضو مجلس النواب في الكونجرس فرينش هيل، أن سياسات الرئيس الأمريكي، جو بايدن، تجاه سوريا، لا تتعدى التصريحات الإعلامية والتغريدات على موقع “تويتر”.

وحذر النائب “الجمهوري” هيل، في حوار مع صحيفة “الشرق الأوسط“، من عواقب ما وصفه بـ”الإهمال وعدم وجود أي استراتيجية أمريكية واضحة للتعامل مع سوريا”.

وقال، “أعتقد أننا سنستمر في رؤية أخبار عن مدى سوء تعامل الإدارة الأمريكية مع سوريا. وإذا كانت أفغانستان هي مثال على كيفية تصرف هذه الإدارة، فأنا أتوقع تمامًا أن يحاولوا التطبيع سرًا مع نظام الأسد”.

وأضاف، “رغم ذلك، أعلنتُ عن فرحتي وسروري حينما رأيت أمرًا تنفيذيًا بفرض عقوبات على الأجانب الضالعين في تجارة المخدرات العالمية غير المشروعة”.

طالب هيل باتخاذ استراتيجية وسياسة واضحة وقوية تجاه رئيس النظام السوري، بشار الأسد، في محاربة تجارة المخدرات، إذ عدّ أن تجارة “الكبتاغون” تهديد مباشر على الأمن القومي الأمريكي، وسبب لعدم الاستقرار في الشرق الأوسط.

وأكد أنه مستمر في الدفع بإقرار قانون “محاربة المخدرات”، الذي أُسقط من موازنة وزارة الدفاع لعام 2022.

وأضاف هيل أنه على الرغم من التصويت لمصلحة مشروع القانون بأغلبية كبيرة في مجلس النواب، أعاد تقديمه في عملية تشريعية منفصلة، الأسبوع الماضي، بالشراكة مع النائب “الديمقراطي” برندان بويل.

وينص القانون على مكافحة انتشار المخدرات وحيازتها، وتجارة النظام السوري بها.

وشدد على دعمه “تطوير استراتيجية أمريكية من الحكومة الفيدرالية، لتوجيه العمل المناسب ضد إنتاج المخدرات والاتجار بها والشبكات التابعة المرتبطة بنظام بشار الأسد في سوريا”.

وكان هيل وبويل أكدا، في 15 من كانون الأول الحالي، في بيان أنه “من الضروري أن تلعب الولايات المتحدة دورًا رائدًا في إحباط إنتاج المخدرات في سوريا، حتى نتمكّن من الاستمرار في السعي لتحقيق تسوية سياسية وحل دائم للنزاع”.

في 17 من تشرين الثاني الماضي، نشر موقع “The National Interest” الأمريكي، تقريرًا عن تسارع تجارة “الكبتاجون” في الشرق الأوسط، لتشكّل تحديًا إقليميًا يتطلّب اهتمامًا متزايدًا من أمريكا وشركائها الإقليميين بعد التطبيع العربي مع النظام السوري.

وتحدث التقرير عن مدى افتقار أمريكا وحلفائها إلى آلية تنسيق أو استراتيجية مشتركة لإدارة منع تجارة “الكبتاجون” في ظل الجهود المحدودة لإدارة مكافحة المخدرات وتبادل المعلومات الاستخبارية بين البلدان الإقليمية.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة