ارتفاع حجم الصادرات عبر معبر “نصيب” خلال آخر ثلاثة أشهر

معبر "جابر- نصيب" من الجهة الأردنية (AFP/ الحرة)

ع ع ع

ارتفع حجم صادرات البضائع السورية عبر معبر “نصيب” الحدودي مع الأردن، منذ إعادة تفعيله نهاية أيلول الماضي، بحسب ما نقلته الوكالة السورية للأنباء (سانا)، الأحد 26 من كانون الأول.

ووصل عدد الشاحنات المحمّلة بالبضائع المصدّرة إلى خمسة آلاف و300 سيارة خلال الأشهر الثلاثة الماضية، بمعدل 75 شاحنة يوميًا، وفقًا لما نقلته “سانا” عن أمين جمارك معبر “نصيب”، حسين مصطفى.

وأوضح مصطفى أن معظم الصادرات كانت من الفواكه، إذ وصل حجم الفواكه المصدّرة عبر المعبر إلى أكثر من 70 ألف طن،بمعدل ألف طن يوميًا، بالإضافة إلى المصنوعات البلاستيكية والمواد الغذائية.

بينما وصل عدد الشاحنات المحمّلة بالبضائع المستوردة إلى سوريا في الفترة نفسها، إلى أكثر من أربعة آلاف شاحنة، كانت تحتوي في معظمها على مواد أولية للصناعة، وحبيبات بلاستيكية، وألواح طاقة، وبطاريات، وأقمشة وخيوط، وفقًا لحديث أمين الجمارك في المعبر.

وحول حركة الترانزيت عبر معبر “نصيب”، أضاف مصطفى أن عدد شاحنات الترانزيت الخارجة من سوريا عبر المعبر خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من العام الحالي، وصل إلى حوالي 33 شاحنة يوميًا، بينما بلغ عدد الشاحنات الداخلة حوالي 22 شاحنة يوميًا.

وفي 24 من تشرين الثاني الماضي، قالت صحيفة “الوطن” المحلية، إن إيرادات معبر “نصيب” الحدودي بلغت 84 مليار ليرة سورية منذ بداية العام الحالي وحتى تاريخه.

كما أعلن نقيب أصحاب شركات التخليص ونقل البضائع في المعبر من الجانب الأردني، ضيف الله أبو عاقولة، عن ارتفاع نسبة حركة الشاحنات من الأردن إلى سوريا نحو 850% خلال العام الحالي مقارنة بالسنوات السابقة، وفق ما قاله لصحيفة “الغد” الأردنية، في 22 من تشرين الثاني الماضي.

وفي 29 من أيلول الماضي، أعلن وزير الداخلية الأردني، مازن الفراية، إعادة فتح مركز حدود “جابر- نصيب” بين الحدود الأردنية- السورية.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة