شركتا صرافة في سوريا ترفعان سعر صرف الدولار لتمويل المستوردات إلى 3490 ليرة

ليرة سورية من فئة الـ2000 ودولار أمريكي من فئة الـ100- تعبيرية (عنب بلدي)

ع ع ع

أعلنت شركتا “لايت” و”الفؤاد” للصرافة العاملتان في مناطق سيطرة النظام السوري، عن بدئهما بتنفيذ عمليات تمويل المستوردات ببيع القطع الأجنبي وفق سعر صرف 3490 ليرة سورية للدولار الواحد يُضاف إليه عمولة الحوالة، بدءًا من الأربعاء المقبل.

وبحسب بيانين منفصلين للشركتين، الأحد 26 من كانون الأول، يجب على التجار والصناعيين المتقدمين بطلبات لتمويل مستورداتهم وفق قرار مصرف سوريا المركزي “1070”، تزويد الشركتين ببيانات الحوالات اللازمة لتنفيذها أصولًا.

وفي 11 من نيسان الماضي، سمحت حكومة النظام ببيع الدولار للتجار والصناعيين لتمويل مستورداتهم، على أن تكون عملية البيع عن طريق شركات الصرافة بسعر 3375 ليرة سورية للدولار الواحد، وبحسب مسؤولين، كانت الأولوية في هذا القرار لمستوردي المواد الغذائية.

وسجّل الدولار الأمريكي في السوق السوداء 3575 ليرة سورية، بحسب موقع “الليرة اليوم” المتخصص بأسعار الصرف والعملات الأجنبية.

بينما تُبقي حكومة النظام السوري على سعر الصرف ثابتًا منذ مضاعفته في نيسان الماضي، عند مستوى 2512 ليرة للدولار الواحد.

وفي 31 من آب الماضي، اشترط قرار مصرف سوريا المركزي تمويل مستوردات القطاعين الخاص والمشترك عن طريق حساب المستورد المفتوح بالقطع الأجنبي في أحد المصارف العاملة في سوريا، أو من حسابات المستورد المصرفية الموجودة في الخارج، أو عبر المصارف السورية المرخص لها التعامل بالقطع الأجنبي، أو إحدى شركات الصرافة.

وفرض القرار على شركات الصرافة المرخص لها ببيع القطع الأجنبي وفق المادة “3” منه، تزويد المصرف المركزي ببداية كل أسبوع ببيانات توضح عمليات بيع القطع المنفذة عن طريقها خلال الأسبوع السابق.

كما ألزم القرار شركات الصرافة بختم نسختين من إجازة الاستيراد الممولة من قبلها مع ذكر مبلغ التمويل، واحتفاظها بنسخة واحدة، وتسليم المستورد النسخة الأخرى منها.

اقرأ أيضًا: قرارات “المركزي” تطوّع اقتصاد سوريا لمصلحة النظام



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة