إيران تعلن إيفاد الدفعة الأولى من الحجاج إلى سوريا الأسبوع المقبل

مقام "السيدة زينب بن الإمام علي" أحد مقاصد الحجاج الإيرانيين في دمشق (العالم)

ع ع ع

قال رئيس منظمة الحج والزيارة الإيرانية، علي رضا رشيديان، إن الدفعة الأولى من الحجاج الإيرانيين سيجري إيفادها إلى سوريا الأسبوع المقبل، وذلك بعد انقطاع دام عدة سنوات بسبب تفشي جائحة فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19).

وبحسب ما نقلته وكالة “إرنا” الإيرانية اليوم، الثلاثاء 28 من كانون الأول، أجرى رشيديان اجتماعًا لمجلس التخطيط والتنسيق لهيئة منظمة الحج والزيارة، صرح فيه أنه سيتم تفعيل الدورة الجديدة لإیفاد الزوار الإيرانيين إلى سوريا بعد إعلان الموافقة من الجانب السوري.

وأعرب عن أمله أن “يقام الحج بمشاركة حجاج من الدول الأخرى، مع اتخاذ إجراءات مناسبة في هذا المجال”، حسب “إرنا”.

وسبق أن أعلن رشيديان توقيع مذكرة تفاهم مع حكومة النظام السوري، تقضي بإرسال 100 ألف حاج إيراني إلى سوريا سنويًا، في 16 من تشرين الثاني الماضي.

وقدّمت إيران، بحسب رشيديان، خطة عبر سفيرها إلى حكومة النظام السوري، قوبلت بالموافقة وبدعوة رسمية من وزير السياحة، ليوقّع الطرفان اتفاقًا على إرسال 100 ألف حاج إلى سوريا سنويًا، تولّت الحكومة السورية مسؤولية أمنهم وصحتهم.

وسيغادر الحجاج إلى سوريا جوًا من مطار “الخميني الدولي” في طهران، مع إمكانية تسيير رحلات من مطارات أخرى، في حين قال رشيديان إن السفر برًا ليس متاحًا في الفترة الحالية.

وتعهّد وزير الداخلية السوري، بحسب رشيديان، بضمان أمن الحجاج الذين سيقتصر حجهم على المزارات في دمشق، كمقامَي “السيدة زينب بنت علي” و”السيدة رقية بنت الحسين”.

اقرأ أيضًا: السيدة زينب في دمشق.. عاصمة لإدارة التمدد الإيراني في سوريا

وكان النظام السوري وقّع مع طهران، في 2015، مذكرة تفاهم بشأن تبادل الزوار والسياحة الدينية، وأعلنا عن تشكيل لجنة مشتركة بين الجانبين، توفر التنسيقات اللازمة لاستئناف إرسال الزوار الإيرانيين إلى سوريا.

وتتمثل السياحة الدينية في سوريا بشكل كبير بتدفق الشيعة إليها، لا سيما من العراق وإيران، حيث تشهد سوريا عامة ودمشق خاصة، ومنذ بداية الثورة، توسعًا غير مسبوق في انتشار المظاهر الدينية، التي وصلت إلى حد استخدام شعارات وأغنيات طائفية مستفزة ومسيئة للطوائف الأخرى في قلب العاصمة دمشق.

ويُسمح لحاملي جواز السفر الإيراني بالسفر إلى سوريا دون تأشيرة مسبقة، وتُمنح تأشيرة لهم عند الوصول، بينما لا تفرض إيران أي تأشيرة على حاملي جواز السفر السوري.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة