“صناعة دمشق وريفها” تطالب بإعفاء مستوردات القطاع الخاص من الرسوم

الصادرات عبر مرفأ اللاذقية في سوريا (صحيفة النهار)

مرفأ "اللاذقية"ـ سوريا (صحيفة النهار)

ع ع ع

طالبت “غرفة صناعة دمشق وريفها”، بإعفاء مستوردات القطاع الخاص القادمة من إيران، من الرسوم الجمركية والضرائب، أسوةً بالقرار الذي يسري على مستوردات القطاع العام.

ووعد نائب رئيس “الغرفة”، لؤي نحلاوي، بمخاطبة وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية في حكومة النظام للنظر في هذه المطالب، بحسب ما نقلت صحيفة “البعث” الحكومية، اليوم الخميس 30 من كانون الأول.

كما ناقشت لجنة “التجارة الخارجية والتصدير” في “الغرفة”، طلب الصناعيين بالسماح لهم بإدخال الشاحنات العراقية للأراضي السورية، وتحميل البضائع المُصدّرة إلى العراق مباشرة من مصدرها.

وفي 28 من حزيران الماضي، مددت وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية، قرارها بإعفاء مستوردات القطاع العام القادمة من إيران من الرسوم الجمركية والضرائب والرسوم الإضافية لمدة ستة أشهر من تاريخه.

ويتراوح حجم التجارة السنوية بين إيران وسوريا بين 170 و180 مليون دولار، بحسب تقديرات إيرانية رسمية حديثة، ولكن طهران تأمل بأن “يتضاعف حجم التجارة بين البلدين ثلاث مرات بحلول العام المقبل”.

وفي 17 من آذار الماضي، قال مدير الشؤون العربية والإفريقية في منظمة “التنمية التجارية الإيرانية”، فرزاد بيلتن، إن المنظمة وضعت خطة لتصدير 400 مليون دولار من السلع إلى سوريا، مقابل 100 مليون دولار واردات في سنة 2023.

ويعاني واقع الصناعة بمعظم قطاعاته في سوريا مشكلات عديدة تتعلق بغياب الكهرباء والمازوت، وعدم القدرة على تصدير المنتجات، والفرق بين سعر الصرف الرسمي وسعره في السوق السوداء، وغياب الحلول الحكومية لهذه المشكلات، ما دفع بالعديد من الصناعيين إلى الهجرة خارج سوريا.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة