مرحلة الذهاب.. هل تكفي لتحديد هوية البطل في أوروبا

ع ع ع

عنب بلدي – محمد النجار

مع نهاية معظم مباريات مرحلة الذهاب في الدوريات الأوروبية الكبرى، اتضحت ملامح المتنافسين على الألقاب، خاصة في الدوري الإنجليزي.

وتصدّر مانشستر سيتي، حامل اللقب، البريميرليج برصيد 47 نقطة، في حين تصدّر ريال مدريد الليجا في إسبانيا بـ46 نقطة، وإنتر ميلان الكالتشيو في إيطاليا برصيد 46 نقطة.

السيتي يواصل الانتصارات وينفرد بالصدارة

أنهى نادي مانشستر سيتي مرحلة الذهاب في صدارة الدوري الإنجليزي الممتاز برصيد 47 نقطة، ولعب 19 مباراة، فاز في 15 وتعادل باثنتين وخسر مثلهما، له من الأهداف 50 وعليه 12 هدفًا.

كما لعب، في 29 من كانون الأول 2021، أول مباراة في مرحلة الإياب وهي الجولة الـ20، وتمكّن من الفوز على مضيفه برينتفورد 0×1، ليواصل تقدّمه وانفراده بالصدارة بقيادة مدربه الإسباني بيب جوارديولا.

ويبتعد السيتي بفارق ثماني نقاط عن الوصيف تشيلسي، الذي يحتل المركز الثالث مع نهاية مرحلة الذهاب برصيد 41 نقطة من 19 مباراة، إذ فاز 12 مرة وتعادل خمس مرات وخسر مباراتين.

وتعرض، الأربعاء الماضي، لتعادل في عقر داره كان بطعم الخسارة مع فريق برايتون 1×1، لفائدة الجولة الـ20 والأولى من مرحلة الإياب، صاعدًا بذلك نقطة واحدة في الوصافة برصيد 42 نقطة.

ويعتبر المدرب الألماني توماس توخيل النتائج الأخيرة لفريقه متذبذبة، ويحاول الاستقرار أكثر، بعد موسم سابق بدا فيه أن تشيلسي لا يمكن إيقافه، خاصة مع حصوله على بطولة دوري أبطال أوروبا.

بدوره، أنهى فريق ليفربول مرحلة الذهاب بالمركز الثاني برصيد 41 نقطة، بعدما لعب 19 مباراة فاز في 12 وتعادل بخمس وخسر اثنتين، لكنه تراجع إلى المركز الثالث بعدما خسر أولى مبارياته في مرحلة الإياب أمام ليستر سيتي بهدف دون رد.

في حين احتل أرسنال المركز الرابع برصيد 35 نقطة بنهاية الذهاب، بعدما فاز 11 مرة وتعادل مرتين وخسر في ست مواجهات.

ويواصل الفريق بقيادة الإسباني ميكل أرتيتا سلسلة النتائج الإيجابية حتى الآن، خاصة في المراحل المتأخرة من مرحلة الذهاب.

بالنسبة إلى الهدافين، لا يزال المصري محمد صلاح لاعب ليفربول بالصدارة برصيد 15 هدفًا، ويليه البرتغالي دييجو جوتا أيضًا من فريق الريدز بعشرة أهداف، وفي المركز الثالث جاء الإنجليزي جيمي فاردي من نادي ليستر سيتي بتسعة أهداف.

الملكي يتصدّر ذهاب الليجا

يتصدّر فريق ريال مدريد مرحلة الذهاب من الدوري الإسباني للدرجة الأولى للموسم الحالي برصيد 46 نقطة من 19 مباراة، إذ فاز في 14 وتعادل بأربع وخسر واحدة، له من الأهداف 41 وعليه 16 هدفًا.

واستطاع الفريق الملكي بقيادة مدربه الإيطالي كارلو أنشيلوتي أن يحافظ على الصدارة وينفرد بها حتى نهاية القسم الأول من الدوري الإسباني، بأداء ثابت وتنظيم للخطوط الثلاثة.

وبدوره، يحتل فريق إشبيلية المركز الثاني بقيادة مدربه الإسباني جولين لوبتيجي، مقدمًا مستويات جيدة في مرحلة الذهاب، إذ لعب 18 مباراة فاز في 11 وتعادل في خمس وخسر مباراتين فقط.

فيما نادي ريال بيتيس المجتهد هذا الموسم بقيادة التشيلي مانويل بليغريني، يعد الحصان الأسود في الليجا، إذ يحتل المركز الثالث برصيد 33 نقطة من 18 مباراة، فاز في عشر مباريات وتعادل في ثلاث مرات وخسر خمس مواجهات.

أما فريق رايو فاليكانو الذي يسير بخطى ثابتة في الدوري الإسباني بقيادة مدربه اندوني إيراولا، فيحتل المركز الرابع بـ30 نقطة من 18 مباراة، فاز في تسع وتعادل بثلاث وخسر ست مواجهات.

نادي أتلتيكو مدريد، حامل اللقب، لا يزال يبحث عن هوية مفقودة في الليجا الإسبانية، ويحاول مدربه الأرجنتيني دييغو سيميوني أن يجد الطريق السليم للعودة إلى المنافسة، إذ يحتل الفريق المدريدي المركز الخامس برصيد 29 نقطة من 18 مباراة، فاز في ثمانٍ وتعادل بخمس وخسر مثلها، ويساويه بنفس عدد النقاط فريق ريال سوسييداد بالمركز السادس برصيد 29 نقطة.

فيما احتل برشلونة المركز السابع برصيد 28 نقطة من 18 مباراة، وهو يسير بشكل جيد مع مدربه الجديد تشافي هيرنانديز، ومن المتوقع أن يستعيد توازنه في مرحلة الإياب ويقتحم مربع الكبار الذي يبعد عنه بفارق نقطتين فقط.

لا يزال الفرنسي كريم بنزيما لاعب ريال مدريد في صدارة الهدافين برصيد 15 هدفًا، يليه الإسباني خوان لوبيز لاعب ريال بيتيس وله 12 هدفًا، وحل ثالثًا البرازيلي خيسيوس جونيور لاعب ريال مدريد برصيد عشرة أهداف.

إنتر ميلان يحتفظ بصدارة الكالتشيو

تعتبر أندية المقدمة في الدوري الإيطالي للدرجة الأولى حالة فريدة في كل الدوريات الأوروبية الخمسة الكبرى، فمدربو هذه الفرق هم من الطليان، وهذا يحدث لأول مرة في الكالتشيو، الذي يسير بمنافسة شديدة بين هؤلاء المدربين.

يسير نادي الإنتر بخطى واثقة نحو الاحتفاظ باللقب، بعدما خطف صدارة الدوري من نادي ميلان.

ويقود فريق إنتر الإيطالي سيموني انزاجي، وبعد 19 مباراة ونهاية مرحلة الذهاب، يتصدّر إنتر ميلان الكالتشيو برصيد 46 نقطة، إذ فاز في 14 مباراة وتعادل بأربع وخسر واحدة، له من الأهداف 49 وعليه  15 هدفًا.

بينما حلّ فريق ميلان بقيادة الإيطالي ستيفانو بيولي في المركز الثاني وله 42 نقطة من 19 مباراة، حيث فاز في 13 وتعادل بثلاث وخسر مثلها، رغم أنه كان متصدّر الدوري حتى الجولة الـ15 من مرحلة الذهاب.

وحلّ فريق نابولي بقيادة الإيطالي لوتشيانو سباليتي بالمركز الثالث برصيد 39 نقطة من 19 مباراة، بعدما فاز في 12 مواجهة وتعادل بثلاث وخسر أربع مباريات.

بينما نادي أتلانتا بقيادة الإيطالي جيان جاسبريني يحتل المركز الرابع بـ38 نقطة من 19 مباراة، فاز في 11 مقابلة وتعادل بخمس وخسر ثلاث مباريات.

أما فريق يوفنتوس بقيادة الإيطالي ماسيمليانو أليغري فيحتل المركز الخامس برصيد 34 نقطة من 19 مباراة.

يتصدّر قائمة الهدافين في دوري الكالتشيو الصربي دوشان فلاهوفيتش لاعب فيورنتينا برصيد 16 هدفًا، وثانيًا الإيطالي شيرو ايموبيلي لاعب لاتسيو بـ13 هدفًا، فيما حل ثالثًا الأرجنتيني جيوفاني سيموني لاعب هيلاس فيرونا برصيد 12 هدفًا.

وبينما يتوقع من الدوريات الثلاثة هذه المزيد من التنافسية في مرحلة الإياب، تبدو الأمور محسومة أكثر في الدوري الفرنسي، إذ يتصدّر باريس سان جيرمان بـ46 نقطة بفارق 13 نقطة عن أقرب ملاحقيه نادي نيس بـ33 نقطة.

وكذلك الحال في الدوري الألماني، إذ يبتعد بايرن ميونيخ في الصدارة برصيد 43 نقطة، وبفارق تسع نقاط عن بوروسيا دورتموند أقرب ملاحقيه.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة