هل تقف رحلة “أبو عمشة” العابرة للقارات في الشيخ حديد

قائد "فرقة السلطان سليمان شاه" محمد الجاسم،"أبو عمشة"،(محمد الجاسم/فيس بوك)

ع ع ع

عنب بلدي – حسن إبراهيم

يواجه محمد الجاسم الملقب بـ”أبو عمشة”، أحد أبرز قادة “الجيش الوطني السوري” المدعوم من تركيا، وهو قائد لـ”فرقة السلطان سليمان شاه”، جهودًا قضائية وعسكرية من فصائل في “الجيش الوطني” تسعى لملاحقة انتهاكات فصيله.

ويترافق اسم القيادي غالبًا مع مواضيع وقضايا مثيرة للجدل، ووُضعت العديد من إشارات الاستفهام حوله، بعد مشاركته في عدة قضايا دولية ومحلية، تزامنت مع اتهامات بانتهاكات عديدة، فانقسمت الآراء بين مؤيد ومعارض له ولتصرفاته.

نفوذ عابر للقارات

لم يقتصر عمل “أبو عمشة” ونفوذه على الجانب العسكري في الداخل السوري فقط، إنما تخطى الحدود، كالمشاركة في عمليات عسكرية، ودعم إنساني، وكفالة أشخاص مهددين بالمغادرة من دول أخرى.

في نيسان 2021، قال “أبو عمشة” إنه سيتكفل بـ”خنساء حوران” منذ لحظة وصولها إلى تركيا، بعد أنباء عن تهديدها بضرورة مغادرة الأراضي الأردنية.

وفي آذار، وزّع “أبو عمشة” المواد الإغاثية على سكان في الكاميرون، التي تتوسط القارة الإفريقية.

كما شارك عناصر من الفصيل الذي يترأسه “أبو عمشة” في الأعمال القتالية بأذربيجان، برفقة فصائل أخرى تتبع لـ”الجيش الوطني”.

كما شارك مقاتلون يتبعون للفصيل في الأعمال العسكرية التي دارت في ليبيا دعمًا لحكومة “الوفاق”، ضد قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، المدعوم روسيًا، إلى جانب وحدات من الجيش التركي.

انتهاكات في الشيخ حديد

أثارت قضية انتهاكات “فرقة السلطان سليمان شاه”، بقيادة “أبو عمشة”، جدلًا واسعًا في أوساط السوريين، وفي صفوف الفصائل المعارضة.

ووُجهت العديد من الاتهامات إلى “أبو عمشة” وعناصر من فرقته في منطقة الشيخ حديد بعفرين، تتعلق بجمع إتاوات وزيت الزيتون من المزارعين باسم “أبو عمشة”، ومقاسمة الناس محاصيلهم والاستيلاء على الأراضي، وانتهاكات متعددة للحقوق من قضايا اغتصاب واتهامات باطلة لأشخاص، لدفع مبالغ مقابل الحصول على البراءة.

هذه الاتهامات تبنّتها غرفة القيادة الموحدة (عزم) التي فتحت ملف انتهاكات ودعاوى بحق الفصيل، لملاحقة تجاوزاته بحق المدنيين في منطقة الشيخ حديد بريف عفرين، وهو ما خلق توتًرا ملحوظًا بين الجانبين.

تسجيلات تفضح الانتهاكات

رصدت عنب بلدي عدة تسجيلات مصوّرة لمقربين من “أبو عمشة” وعناصر من فرقته، تحدثوا من خلالها عن سلسلة من الانتهاكات بحق المدنيين.

وفي تسجيل مصوّر لشخص اسمه محمد عمار العمر، عرّف عن نفسه على أنه نسيب “أبو عمشة”، تحدث خلاله عن انتهاكات تتعلق بعمليات ابتزاز وخطف وبيع للسلاح واتّجار بالمخدرات نفذها “أبو عمشة” وفصيله، ولم تقتصر الانتهاكات على الأراضي السورية، إنما امتدت إلى الأراضي الليبية، بحسب التسجيل.

وتحدث تسجيل مصوّر للشاب عن سجن الأخير لأقربائه وتعذيبهم وإرغامهم على الحلف الكاذب والاعتراف بأشياء غير حقيقية.

وتحدث عن سرقة “أبو عمشة” للمعصرة التي تقع قرب سكة القطار في قطاع “محمد الفاتح” بعفرين، عن طريق إرسال عناصره إليها، وإلقاء القبض على العاملين داخلها بحجة أنهم من حزب “العمال الكردستاني” (PKK).

وأوضح الشاب أنه على استعداد لتقديم الأدلة التي تدين “أبو عمشة” والأسماء التي عمل معها، ولا سيما شقيقه الذي كلّفه بالسرقة مع مجموعة آخرين.

كما رصدت عنب بلدي تسجيلًا مصوّرًا لأحد عناصر “أبو عمشة”، اتهم قيادات عسكرية في فصيله بانتهاك حرمات المنازل، واغتصاب النساء، مطالبًا بمحاسبة عادلة للمنتهكين، ليخرج بعدها العنصر نفسه بتسجيل آخر ينفي كلامه السابق.

عزل من مناصب أمنية وعسكرية

ومع فتح غرفة “عزم” ملف المحاسبة، وهي المسؤولة عن “محاسبة واستهداف الشبكات والخلايا التي تهدد أمن المجتمع”، أعلنت “فرقة السلطان سليمان شاه” (العمشات) إقالة شقيقي قائد الفرقة، “أبو عمشة”، من مناصبهما العسكرية في الفرقة.

وفي 25 من كانون الأول 2021، عُزل المسؤول والقائد في المكتب العسكري، الملقب بـ”أبو سراج”، ورئيس المكتب الأمني، سيف الجاسم، في بيان رسمي أصدرته “فرقة السلطان سليمان شاه” المنضوية في “حركة ثائرون”.

وكُلّف المقدم عمر الملحم برئاسة المجلس العسكري، والرائد حسان نقرش برئاسة المكتب الأمني، في الفرقة.

وعزا قائد الفرقة، محمد الجاسم، قرار الإقالة، إلى أنه يدعم عمل لجنة تقصي الحقائق، ويدعم تحقيق العدالة ومحاسبة المسؤولين بغض النظر عن سلطتهم العسكرية.

لجنة للمحاسبة

ظهر اسم المفتي المنتخَب من قبل “المجلس الإسلامي السوري”، الشيخ أسامة الرفاعي، في القضية، عبر تسجيل صوتي تناقلته مواقع وصفحات في وسائل التواصل الاجتماعي، واطلعت عليه عنب بلدي، تحدث فيه عن تشكيل لجنة للتحقيق في الانتهاكات.

وجاء في التسجيل أن قائد “حركة ثائرون”، فهيم عيسى، وقائد “الفيلق الثالث” في “الجيش الوطني”، “أبو أحمد نور”، وقائد “فرقة السلطان سليمان شاه”، محمد الجاسم (أبو عمشة)، هم من أشرفوا على تشكيل اللجنة.

واتفقت هذه الأسماء الثلاثة على تشكيل لجنة للتحكيم وأخذ الإفادات وكلام الشهود، ودراسة الملف، بحسب كلام المفتي، وهذا ما أثار استياء من ناشطين اعترضوا على وجود “أبو عمشة” ضمن الأشخاص المشرفين على تشكيل اللجنة.

ودعا الشيخ الرفاعي في التسجيل إلى عدم التحريض خلال عمل اللجنة، حقنًا للدماء، وأكد الرفاعي إرساله دعوات إلى عدة أشخاص من الداخل السوري لإنهاء حملة التهديدات والتحريض، حتى انتهاء التحقيق وانتظار النتائج، للمساعدة في إنهاء المشكلات وتحقيق العدالة.

تواصلت عنب بلدي مع “المجلس الإسلامي السوري”، الذي أكّد عدم إحالة أي أوراق إلى المفتي بخصوص القضية، وتحفظ عن الإجابة، أو التعليق على أي سؤال، أو حتى موقف المفتي منها، حتى تتضح الأمور أكثر.

“أبو عمشة” يستقوي بأنصاره

في 31 من كانون الأول 2021، خرجت مظاهرة في منطقة الشيخ حديد، ضمت وجهاء وشيوخ عشائر من المنطقة، طالبوا بتوحيد الصف والكلمة، وتفعيل المؤسسات الثورية، وتوجيه البندقية نحو النظام السوري وحلفائه، ليعقب هذه المظاهرة خروج مسيرة تأييد لـ”أبو عمشة”.

وتضمّنت المسيرة رتلًا ضم عشرات السيارات، وتخللها تشغيل أغاني مديح للقيادي، في خطوة فُسّرت بأنها ضغط على لجنة التحقيق، ومسار العدالة في القضية، ومناصرة في قضية الانتهاكات الموجهة ضد محمد الجاسم وضد عناصر من فرقته.

وهذه ليست المرة الأولى التي تظهر فيها مظاهر التبجيل والمديح تجاه “أبو عمشة”، إذ ظهرت سابقًا في عدد من التسجيلات المصوّرة، مثل أغنية “أبو عمشة يهز الأرض وكل الكرة الأرضية”، أو الأغنية التي تتحدث عن مواجهة “أبو عمشة” للواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر.

وكان “أبو عمشة” قال سابقًا، إنها تصرفات “نابعة من عادات المجتمع العشائري لا يمكن لنا أن نمنعها”.

وأصدر “أبو عمشة”، في آب 2020، قرارًا يقضي بمنع تبجيله عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وجاء في البيان أن القيادي منع “الترويج ونشر صور، أو مقاطع فيديو تبجيل أو مدح لقائد الفرقة أو قادتها من الصف الثاني ومن دونهم بشكل عام”، الأمر الذي لقي ردود فعل ساخرة على موقع “تويتر”.

انتهاكات سابقة

ليست المرة الأولى التي توجّه فيها اتهامات ضد “أبو عمشة”، ففي عام 2019، مع استقرار “الجيش الوطني” في مناطق شمالي حلب، شُكّلت لجنة من قبل “الجيش الوطني” لمحاسبة “أبو عمشة” بتهمة تحرش واغتصاب، بعد انتشار تسجيل مصوّر على مواقع التواصل الاجتماعي، يظهر فتاة تتحدث عن اغتصاب “أبو عمشة” لها، مع العلم أن زوجها يعمل مقاتلًا في الفصيل الذي يقوده “أبو عمشة”.

وعادت بعدها الفتاة ذاتها لتنشر تسجيلًا آخر تتحدث فيه عن إغرائها بالمال من أجل تصوير التسجيل الأول، وابتزاز “أبو عمشة” بتهمة الاغتصاب. وجرى بعدها إغلاق التحقيقات وتبرئته من التهم الموجهة إليه.

 من هو “أبو عمشة”

“أبو عمشة” من مواليد عام 1987، وينحدر من قرية جوصة التابعة لمنطقة حيالين بريف حماة الشمالي، عمل سائقًا لجرارات الحراثة (تركتور) والحصادات الزراعية قبل اندلاع الثورة السورية.

ومع بداية تحوّل مسار الثورة إلى السلاح، شكّل مجموعة ضمّت عددًا قليلًا من المقاتلين تحت اسم “مجموعة خط النار”، التي انضمت لاحقًا إلى “كتيبة شهداء حيالين”.

وفي عام 2013، انفصلت عن الكتيبة التي انضمت إليها سابقًا، وبدأ مقاتلوها العمل ضمن صفوف “جبهة ثوار سوريا” التي كان يقودها جمال معروف في تلك الفترة، بحسب مصدر مقرب من “أبو عمشة”، تحفظ على ذكر اسمه لأسباب أمنية.

وبعد الخلاف بين جمال معروف و”جبهة النصرة”، التي كانت تنضوي تحت راية تنظيم “القاعدة” آنذاك، هرب “أبو عمشة” إلى شمالي حلب، وعمل هناك قائد مجموعة عسكرية تابعة لـ”الجبهة الشامية”.

ومع إعلان تركيا عن انطلاق معركة “غصن الزيتون” (في عفرين) عام 2018، انضم إلى “فرقة السلطان مراد” كقائد مجموعة أيضًا، وبقي فيها حتى شكّل “لواء السلطان سليمان شاه” الذي انضم إلى “الجيش الوطني” لاحقًا.

وبعد سيطرة “الجيش الوطني” على مدن وقرى عديدة شمالي حلب وتوسع رقعة نفوذه، بدأ الجاسم يظهر بشكل مختلف، بسيارات مصفحة، ومرافقة مسلحة، وهوية مختلفة.

وبينما يدّعي “أبو عمشة” أنه تركماني سوري، قال المصدر لعنب بلدي، إن “أبو عمشة” ينحدر من قبيلة النعيم في ريف حماه الشمالي الغربي (سهل الغاب).



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة