“حزب الله” يشيّع عنصرًا قُتل في حلب عام 2015

من تشييع المقاتل في حزب الله اللبناني محمد مصطفى بواب في بلدة حاروف جنوبي لبنان- 3 كانون الثاني 2022 (حزب الله/ الموقع الرسمي)

ع ع ع

شيّع “حزب الله” اللبناني عنصرًا قُتل عام 2015 شمال غربي محافظة حلب، بعد يوم من إعلانه عن استعادة جثته.

وقال الحزب إن تشييع المقاتل محمد مصطفى بواب، انطلق من أمام منزل القتيل في بلدة حاروف جنوبي لبنان، بمشاركة مسؤول منطقة الجنوب الثانية لـ”حزب الله”، الحاج علي ضعون.

وجاء تشييع الحزب اللبناني بعد يوم من إعلانه، عبر بيان، عن استعادته جثمان المقاتل الملقب بـ”الحاج نور علي”، الذي قُتل على جبهة رتيان شمال غربي محافظة حلب.

وبحسب البيان، فإن المقاتل ينحدر من بلدة حاروف قضاء النّبطيّة، ومن مواليد عام 1989، وأدى خدمته في الجناح العسكري للحزب بمدينة حلب السورية، وشارك في العديد من المعارك.

ولم يذكر الحزب تفاصيل أو معلومات عن كيفية استعادة الجثة أو المنطقة التي كانت توجد بها خلال هذه المدة.

وقال موقع “الجنوبية” اللبناني، الموالي لـ”حزب الله”، إن بواب أُصيب في إحدى المرات بطلقة في قدمه، إلا أنه أصر على القتال مجددًا، ليُقتل بعدها في إحدى المعارك في بلدة رتيان بريف حلب الشّمالي في 17 من شباط 2015، وبقيت جثّته مع فصائل المعارضة.

وتعتبر محافظة حلب من أكثر المناطق التي تشهد وجودًا للميليشيات المدعومة من قبل “الحرس الثوري الإيراني” في سوريا وأكبرها “حزب الله” اللبناني، الذي يشرف على تجارة المخدرات في المحافظة.

اقرأ أيضًا: حلب.. مدينة غرقى بمخدرات “حزب الله” وبيوت دعارة بإشراف أمن النظام

وبحسب دراسة أعدها مركز “جسور للدراسات” عن توزع القواعد العسكرية الأجنبية في سوريا عام 2021، تصدّرت حلب بأعلى عدد للقواعد الأجنبية بين المحافظات السورية، إذ احتوت على 155 موقعًا معظمها إيرانية أو للميليشيات المدعومة من “الحرس الثوري الإيراني”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة