لماذا رفع “المركزي السوري” سعر الصرف الرسمي للعملات الأجنبية؟

عملات ورقية من فئتي 50 و100 دولار أمريكي (عنب بلدي/ زينب مصري)

ع ع ع

ضاعف مصرف سوريا المركزي سعر صرف الدولار الأمريكي أمام الليرة السورية في نشرته الرسمية، ليصل إلى 2525 ليرة سورية مقابل الدولار الواحد بالحد الأقصى، بدلًا من 1262 ليرة، وبعد ثبات في سعره الرسمي منذ حزيران 2020.

كما ضاعف المصرف، الاثنين 3 من كانون الثاني، سعر صرف اليورو أمام الليرة، وحدده بـ2835 ليرة سورية بدلًا من 1415 ليرة.

ولم يصدر المركزي أي توضيحات حتى ساعة إعداد هذا التقرير، حول الأسباب الفعلية التي تستدعي اتخاذ هذا القرار.

اقرأ أيضًا: “المركزي السوري” يضاعف سعر صرف الدولار واليورو الرسمي أمام الليرة

الباحث في الاقتصاد السياسي يحيى السيد عمر، أوضح في حديث إلى عنب بلدي، أن السبب الذي دفع المصرف لتعديل سعر الصرف الرسمي في هذا التوقيت، هو الانتهاء من إقرار موازنة الدولة للعام الحالي الجديد.

وأضاف السيد عمر أن الموازنة العامة تُحسب على أساس سعر الصرف الرسمي الذي يحدده المركزي، مفسرًا توقيت القرار اليوم، بعدم ظهور قيمة الموازنة “منخفضة” القيمة مقابل قيمتها أمام العملات الأجنبية، بحسب رأيه.

وفي 14 من كانون الأول 2021، أقر مجلس الشعب في سوريا قانون الموازنة العامة للدولة لعام 2022، وحُددت بـ13 ألفًا و325 مليار ليرة سورية (10.5 مليار دولار وفق سعر الصرف الرسمي القديم الذي كان محددًا بـ1262 ليرة بالحد الأعلى للدولار الواحد).

بينما تصل قيمة الموازنة العامة وفق سعر صرف الدولار الرسمي الجديد إلى 5.3 مليار دولار، ما يعني انخفاض قيمتها إلى النصف إثر قرار المصرف بمضاعفة سعر الصرف الرسمي.

ما أثر القرار؟

يتراوح تأثير قرار المركزي بمضاعفة سعر صرف العملات الأجنبية الرسمي، بين التأثير المعدوم أو المحدود، بحسب ما أوضحه الباحث الدكتور في الاقتصاد كرم شعار في حديث إلى عنب بلدي.

وفسّر شعار رؤيته بعدم اعتماد الحكومة على التعامل وفقًا لسعر الصرف الرسمي، وسط وجود أسعار عديدة لأغراض مختلفة.

كما يرى الباحث يحيى السيد عمر، أن قرار المصرف يعتبر “إقرارًا” رسميًا، وقبولًا بواقع عدم القدرة على إعادة قيمة الليرة السورية إلى مستوياتها السابقة.

وحول أثر القرار على الأسواق، أوضح السيد عمر أن تعديل السعر الرسمي ليس له إسقاط حقيقي على السوق، بسبب عدم تداوله أو العمل به في ظل وجود أسعار صرف عديدة مستخدمة، منها سعر صرف الحوالات والمصارف والصرافة، وسعر صرف آخر خاص بالتجار والصناعيين، بالإضافة إلى سعر صرف السوق الموازية (السوداء).

واعتبر السيد عمر أن دور مصرف سوريا المركزي سجّل تراجعًا لدرجات كبيرة خلال العامين الماضيين، مشيرًا إلى أن سيطرته على الأسواق اليوم في أضعف حالاتها، على عكس دوره خلال السنوات الأولى بعد الثورة السورية التي فرض فيها العديد من القيود على السوق النقدية، على حد قوله.

وسجّل الدولار الأمريكي في السوق السوداء اليوم، الثلاثاء، 3615 ليرة سورية، بحسب موقع “الليرة اليوم” المتخصص بأسعار الصرف والعملات الأجنبية.

كما تشهد الليرة السورية نوعًا من الاستقرار في قيمتها أمام الدولار الأمريكي منذ أواخر نيسان 2021، وعلى الرغم من تذبذب قيمتها لتأخذ منحى الانخفاض أحيانًا، تعود للاستقرار عند مستوى 3500 ليرة سورية للدولار الواحد بشكل وسطي.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة