“سانا”: إسرائيل تستهدف بالدبابات مواقع في سوريا

علم اسرائيلي فوق حطام دبابة على تل في هضبة الجولان المحتلة (AFP)

علم اسرائيلي فوق حطام دبابة على تل في هضبة الجولان المحتلة (AFP)

ع ع ع

قالت الوكالة السورية الرسمية للأنباء (سانا)، إن إسرائيل “اعتدت بعدد من القذائف، على منطقة (الأحراج)، التابعة لبلدة “الحرية” بريف محافظة القنيطرة جنوبي غرب سوريا.

وبحسب ما نشرت “سانا“، الأربعاء 5 من كانون الثاني، فإن إسرائيل نفذّت استهدافها “بعدد من قذائف الدبابات، ووسط سماع دوي انفجارات في المنطقة”.

وأضافت الوكالة، أن الاستهداف “تم بالتوازي مع تحليق كثيف للطيران الإسرائيلي المروحي والاستطلاعي” في المنطقة.

بينما لم تتحدث الوكالة عن وقوع إصابات أو حجم الخسائر الذي خلّفه الاستهداف الإسرائيلي.

وفي 28 من كانون الأول 2021، استهدف قصف إسرائيلي ساحة الحاويات في ميناء “اللاذقية”، وكانت من بين المواد المستهدفة في الحاويات “زيوت وقطع غيار الآليات والسيارات”، بحسب رواية النظام.

من جهته، تحدث رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، أفيف كوخافي، عن تدمير كمية “لا حصر لها من الأسلحة الإيرانية في ميناء اللاذقية”.

وقال كوخافي في لقاء صحفي، الثلاثاء 28 من كانون الأول، إن زيادة نطاق العمليات الإسرائيلية في سوريا خلال العام الماضي، أدت إلى “تعطيل كبير لجميع طرق التهريب إلى الساحات المختلفة من قبل أعدائنا”، بحسب ما نقلته صحيفة “جيروزاليم بوست” الإسرائيلية.

وعلى الرغم من عدم تبني إسرائيل الهجمات الصاروخية على سوريا، توعّد وزير الخارجية الإسرائيلي، يائير لابيد، بعدم الاكتفاء بالجلوس وانتظار “الإرهاب الإيراني الموجه ضد الإسرائيليين”.

كما تحدث المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، عبر “تويتر”، عن حصيلة الضربات التي وجهها إلى سوريا خلال عام 2021 الماضي، وقال إنه جرى استهداف عشرات الأهداف في المعركة ما بين الحروب على الجبهة السورية، إلى جانب إحباط محاولة واحدة للتسلل من الأراضي السورية نحو الأراضي الفلسطينية المحتلة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة