تركيا.. تسليم ثمانية سوريين إلى مركز الترحيل لحملهم أسلحة بيضاء

الشرطة التركية تلقي القبض على أحد الأشخاص (hurriyetdailynews)

ع ع ع

أوقفت الشرطة التركية ثمانية سوريين على خلفية ظهورهم في تسجيل مصوّر على مواقع التواصل الاجتماعي، وهم يسيرون في شارع بولاية أضنة جنوبي تركيا حاملين أسلحة بيضاء. 

وقال والي أضنة، سليمان إلبان، في بيان صحفي الجمعة 7 من كانون الثاني، إن التسجيل المصوّر يظهر مجموعة سوريين وهم يسيرون في الشارع حاملين بأيديهم سيوفًا وسكاكين وعصيًا. 

وأوضح الوالي أن جدالًا وقع بين مجموعة من الأشخاص، في أثناء ذهابهم إلى العمل في المزارع، قبل يومين، وتطور إلى شجار بالعصي. 

وأُلقي القبض على جميع الضالعين في الحادث، وسُلّموا إلى مركز الترحيل بعد اتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم، بحسب بيان الوالي. 

وأوقفت فرق مديرية الأمن في ولاية أضنة الشخص الذي نشر التسجيل على مواقع التواصل الاجتماعي، وسبعة ظهروا فيه بعد تحديد هوياتهم، بحسب ما نقلته وكالة “الأناضول“. 

وتواصل فرق الشرطة العمل لإلقاء القبض على بقية المشتبه بهم ممن ظهروا في التسجيل بعد التعرف على هوياتهم. 

وشهدت العديد من الولايات التركية في السنوات الماضية حالات اعتقال لسوريين لقيامهم بانتهاكات أو إساءات أو للاشتباه بهم بقضايا أمنية في تركيا، واتخذت الحكومة التركية إجراءات قانونية تجاههم، في حين تستغل المعارضة التركية أي تسجيل أو مشكلة يقع فيها السوريون لتأجيج الرأي العام ضد اللاجئين. 

وكانت وزارة الداخلية التركية أعلنت اعتقال 19 شخصًا من السوريين، في تشرين الأول 2021، على خلفية حملة “فيديوهات الموز” التي نشرها سوريون استنكارًا لمقطع مصوّر يُظهر مواطنًا تركيًا يقول إنه لا يستطيع شراء الموز بسبب المشكلات الاقتصادية بينما يستطيع السوريون ذلك. 

وبعد ذلك، أعلن نائب المدير العام لرئاسة إدارة الهجرة التركية، محمد سنان يلدز، عن عدم ترحيل الحكومة التركية أيًا من السوريين الـ19 الذين اعتقلوا بتهمة نشر “فيديوهات الموز”. 

وقال، في 10 من تشرين الثاني 2021، خلال اجتماع مجلس التحقيق في حقوق الإنسان التابع للجمعية الوطنية الكبرى لتركيا، إن عملية الترحيل لم تطبّق على السوريين الذين تم اعتقالهم بتهمة “تحريض الناس على الكراهية والعداء”. 

وفي 8 من تشرين الثاني 2021، أفرجت السلطات التركية عن الصحفي السوري ماجد شمعة، العامل في قناة “أورينت”، بعد اعتقال دام تسعة أيام من منزله في مدينة اسطنبول، بنفس القضية.

ويقيم في تركيا نحو ثلاثة ملايين و725 ألف لاجئ سوري، بحسب إحصائيات المديرية العامة لإدارة الهجرة التركية لعام 2021.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة