في رسالة إلى الرئيس بايدن

مشرّعون أمريكيون يرفضون إعادة دمج النظام السوري دون مساءلة

American Congress AP

الكونجرس الأمريكي (AP)

ع ع ع

قال رئيسا لجنتي العلاقات الخارجية بمجلسي الشيوخ والنواب الأمريكيين، وأعضاء في اللجنتين، إنهم يرفضون إعادة دمج النظام السوري في المجتمع الدولي دون إصلاحات تظهر المساءلة، وتلبي رغبة الشعب السوري.

ووجّه مشرّعون في اللجنتين، ومن بينهم رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب، غريغوري ميكس، الثلاثاء 11 من كانون الثاني، رسالة إلى الرئيس الأمريكي، جو بايدن، للمطالبة باستعادة القيادة الأمريكية بشأن الأزمة في سوريا.

وأعرب المشرّعون عن قلقهم من عودة العلاقات العربية مع النظام السوري، وإعادته إلى جامعة الدول العربية، معتبرين عودة العلاقات مع النظام السوري تعزز ارتكاب جرائم ضد الإنسانية في سوريا.

وجاء في الرسالة، أن جرائم النظام السوري، بدعم روسي وإيراني، بحق الشعب السوري موثقة، إذ استخدم النظام الأسلحة الكيماوية ضد المدنيين الأبرياء، واستهدف المستشفيات والأطباء، وأخفى آلاف المعارضين السياسيين في المعتقلات، مطالبة إدارة بايدن بمواصلة السعي لتحقيق العدالة للشعب السوري.

وتابع المشرّعون أن “من المهم للغاية أن تتوافق السياسة الأمريكية في سوريا مع القيم الأمريكية”، مشيرين إلى عدم كفاية جهود الإدارة بتمديد تسليم المساعدات الإنسانية عبر الحدود، وتوسيع دعم الاستقرار في المناطق “المحررة” من تنظيم “الدولة الإسلامية”، لحل الصراع الدائم في سوريا.

وفي 27 من كانون الأول 2021، وقّع الرئيس الأمريكي مشروع قانون أقره الكونجرس الأمريكي يطالب بالكشف عن ثروة رئيس النظام السوري، بشار الأسد، وعائلته.

وتضمّن مشروع القانون تقييم جهود الولايات المتحدة لمنع التطبيع مع النظام السوري وإعادة تأهيله، ليشمل معالجة التواصل الأخير مع النظام السوري من قبل الولايات المتحدة، إلى جانب منع عودة سوريا إلى الجامعة العربية.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة