مواجهة تاريخية بين الإنتر واليوفي على نهائي كأس السوبر الإيطالي

مباراة انتر ميلان ويوفنتوس لقاء سابق 24 تشرين الاول 2021 (getty)

إنتر ميلان ويوفنتوس في لقاء سابق، 24 من تشرين الأول 2021 (getty)

ع ع ع

يلتقي عند الساعة 10:00 بتوقيت دمشق من مساء اليوم، الأربعاء 12 من كانون الثاني، فريقا إنتر ميلان ويوفنتوس في نهائي كأس السوبر الإيطالي 2021، وذلك على ملعب “سان سيرو” في مدينة ميلانو.

الفريقان تأهلا لنهائي هذا السوبر، كون إنتر ميلان بطل الدوري الإيطالي للدرجة الأولى في الموسم الماضي، وكذلك يوفنتوس بطل كأس إيطاليا بنفس العام.

تُعتبر هذه المواجهة الثانية بين الفريقين في كأس إيطاليا، واللقاء الأول كان في 8 من آب عام 2008، وتمكّن الإنتر من الفوز بهدف دون رد.

في خزينة يوفنتوس 11 لقبًا سابقًا، وهو حامل اللقب في الموسم الماضي، وبالتالي يتصدر قائمة السجل الذهبي للبطولة.

فيما إنتر ميلان أحرز اللقب خمس مرات آخرها كان في موسم 2010، ويحتل المركز الرابع على قائمة السجل الذهبي للمسابقة.

وفي آخر خمس مواجهات بين الفريقين، تمكّن يوفنتوس من الفوز مرتين، فيما فاز الإنتر مرة واحدة وتعادلا مرتين، منها التعادل الذي كان بينهما في آخر مواجهة بنتيجة 1×1، وكانت لفائدة الجولة التاسعة من الدوري الإيطالي بالموسم الحالي .

مواجهة التحدي بين إنزاجي وأليغري

تُعتبر هذه المباراة هي قمة التحدي بين مدربين كبيرين هما سيموني إنزاجي، المدير الفني لفريق إنتر ميلان، وماسيميليانو أليغري، المدير الفني لفريق يوفنتوس.

ويرغب المدرب إنزاجي في حصاد أول لقب هذا الموسم، ليكون دافعًا معنويًا في مواصلة تألقه بالدوري الإيطالي والاحتفاظ باللقب.

تسلّم الإيطالي سيموني إنزاجي (45 سنة) قيادة إنتر ميلان في 3 من حزيران 2021، قادمًا من نادي لاتسيو، وجاء خلفًا لمواطنه أنطونيو كونتي، الذي بدوره تسلّم مؤخرًا قيادة توتنهام الإنجليزي.

وتسلّم إنزاجي فريق الإنتر وهو حامل اللقب في الموسم الماضي، وعليه الاحتفاظ بهذا المكسب قدر الإمكان.

وتعتبر مهمة الإيطالي إنزاجي صعبة ولكنها غير مستحيلة، نظرًا إلى تقديم فريق الإنتر مستوى عاليًا جدًا، وخصوصًا في المواجهات الأخيرة.

يمتاز المدرب سيموني إنزاجي بخطة لعب شبه ثابتة هي “3ـ 5ـ 1ـ 1″، وأحيانًا يلعب بخطة متحركة حسب الحاجة هي “3ـ 5 ـ 2”.

فيما أبرز لاعبي الإنتر هو الأرجنتيني وهداف الفريق لاوتارو مارتينيز، وله 11 هدفًا، وهو رابع الترتيب لقائمة الهدافين بدوري الكالتشيو.

إلى جانب اللاعب البوسني إدين دجيكو وله ثمانية أهدف، والتركي هاكان وله ستة أهداف ، والأرجنتيني خوان كوريا والكرواتي إيفان ولكل منهما أربعة أهداف.

أليغري يسعى لوقف زحف إنزاجي

وبدوره يعتبر الإيطالي ماسيميليانو أليغري (53 سنة)، المدير الفني لنادي يوفنتوس، من أبرز المدربين في إيطاليا، وفي أوروبا بشكل عام.

ويتمتع أليغري بفكر تدريبي جيد، وله حضوره الكبير في عدد من الدوريات الأوروبية، من خلال مسيرته الاحترافية الحافلة بالنسبة إلى الأندية التي دربها سابقًا.

وفي 28 من أيار 2021، ومع ختام الموسم الكروي الماضي، كانت إدارة نادي يوفنتوس أعلنت عن تعاقدها مع المدرب السابق أليغري، وعودته مرة ثانية لقيادة اليوفي بعد غياب عامين، بدلًا من المدرب أندريا بيرلو، بعقد مدته أربع سنوات.

أليغري غيّر خطة اللعب التي كانت معتمدة من قبله، وهي “4-2-3-1″، إلى خطة جديدة لعب بها لأول مرة في هذا الموسم، وهي “4-3-3″، ولكنه اعتبارًا من هذه المباراة سيفتقد إلى خدمات فيدريكو كييزا، أحد أهم اللاعبين بالفريق، بعد إصابته في دوري الكالتشيو مؤخرًا، وسوف يغيب عن الملاعب لنهاية الموسم الحالي.

فيما يُعتبر أبرز لاعبي اليوفي الأرجنتيني باولو ديبالا، وله ستة أهداف، والإسباني الفارو موراتا، وله خمسة أهداف، والكولومبي خوان كورادورو وله أربعة اهداف، بالإضافة إلى الإيطاليين مويس كين وليوناردو بوفونشي ولكل منهما ثلاثة أهداف.

 



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة