شركة الكهرباء تحدد السعر للمشتركين في عفرين وريفها

موظف في شركة الكهرباء (STE) يجري صيانة للكهرباء في منطقة جنديرس _2 تشرين الأول 2021 (STE/فيس بوك)

ع ع ع

حددت شركة الكهرباء ” الشركة السورية التركية للطاقة الكهربائية”(STE)، المشغّلة للكهرباء في مناطق ريف حلب، سعر الكهرباء للمشتركين في مدينة عفرين وريفها شمال غربي سوريا.

وحددت الشركة، الأربعاء 12 كانون الثاني، سعر الكهرباء لثلاث شرائح من المواطنين وشملت مدينة عفرين وريفها في مناطق راجو، وجنديرس، ومعبطلي، وشران، وشيخ الحديد.

وبلغ سعر الكهرباء للشريحة الأولى من المواطنين، التي تشمل المشتركين السكنيين الذين يستخدمون 100 كيلوواط شهريًا أو أقل، 1.15 ليرة تركية للكيلوواط الواحد.

وحددت السعر للشريحة الثانية، التي تشمل المشتركين السكنيين الذين يستخدمون أكثر من 100 كيلوواط شهريًا، بـ2.30 ليرة تركية للكيلوواط الواحد.

وتشمل الشريحة الثالثة المشتركين التجاريين والصناعيين، وبلغ سعر الكهرباء لها 2.50 ليرة تركية للكيلوواط الواحد.

وحددت الشركة سعر الكهرباء بعد التعاون بين ولاية هاتاي التركية والمجلس المحلي لمدينة عفرين.

وشهدت مدينة عفرين وناحية راجو، مظاهرات ضمت عشرات المتظاهرين، احتجاجًا على سياسة شركة الكهرباء ورفعها للأسعار، في 12 من كانون الثاني الحالي.

وكانت الشركة رفعت أسعار الكهرباء قبل أن تخفضها، وكان بلغ سعر كيلوواط الكهرباء إلى 1.47 ليرة تركية، وفي حال التعبئة بأكثر من 150 ليرة يصبح الكيلوواط بـ2.50 ليرة.

ويشتكي سكان المناطق في ريف حلب من ارتفاع أسعار الكهرباء مقارنة مع الوضع الاقتصادي المتردي الذي تشهده مناطق شمال غربي سوريا، إذ تحتاج العائلة إلى ما يعادل أجرة عمل عشرة أيام لتسديد تكاليف الكهرباء شهريًا.

وشهدت مدن وبلدات في ريف حلب الشمالي والشرقي، في الأيام الماضية، احتجاجات على رفع سعر الكهرباء في مناطقهم.

كما شهد قطاع الكهرباء في ريف حلب الشمالي والشرقي دخول عدة شركات استثمارية بعقود لإيصال الشبكة إلى منازل المدنيين والدوائر الرسمية التي تدير المنطقة، وتعمل على إيصال الخدمات إليها.

وعلى مدار الأعوام الخمسة الماضية، تركزت الاستثمارات بالشركات الخاصة التركية، التي وقّعت عقودًا مع المجالس المحلية العاملة في المنطقة، التي يرتبط عملها بالولايات التركية كولاية غازي عنتاب، وكلّس، وهاتاي.

قرار تحديد سعر الكهرباء من قبل الشركة السورية التركية للطاقة الكهربائية في مدينة عفرين وريفها _12 كانون الثاني 2022



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة