500 مهاجر عالقون إلى الآن.. أين وصلت أزمة الحدود بين بيلاروسيا وبولندا؟

مهاجرون في مركز دعم لوجستي على الحدود بين بيلاروسيا وبولندا- 10 من كانون الثاني 2022 (Belta)

ع ع ع

لا يزال المهاجرون العالقون على الحدود بين بيلاروسيا وبولندا يعانون من ظروف صعبة، خاصة مع تدني درجات الحرارة، رغم تقديم الطعام والرعاية الصحية والدعم اللوجستي.

ويشهد مخيم اللاجئين الحدودي القريب من منطقة بروزجي هدوءًا نسبيًا من خلال تقديم الطعام والرعاية الصحية وخدمات أخرى، تتخلله محاولات للهرب باتجاه الأراضي البولندية.

روتين يومي ودعم لوجستي

يوجد حوالي 500 شخص من بينهم نساء وأطفال، في مركز الإقامة بمركز النقل والخدمات اللوجستية بالقرب من الحدود البيلاروسية- البولندية، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء البيلاروسية “BELTA“.

وتقدم فرق الإنقاذ والمنظمات الإنسانية بعض المساعدات والخدمات للمهاجرين العالقين، بتزويدهم بالطعام والحمام الميداني، والرعاية الصحية من خلال أطباء موجودين هناك.

ولم تُسجل المنظمات أي حالات طوارئ خطيرة، وسط وضع روتين يومي من خلال تنظيم الوجبات الساخنة في الصباح وفي وقت الغداء بالمطبخ الميداني، وتوفير المواد الصحية والملابس الشتوية، بينما أُنشئ مستودع لتخزين بعض المواد والمنتجات.

وتكثر حالات نزلات البرد الشديدة بين المهاجرين مع انخفاض تسجيل حالات المرض الطارئة أو الخطيرة مقارنة بالأيام الأولى لوصول اللاجئين إلى الحدود.

وذكرت الوكالة البيلاروسية عن توفير المنظمات والفرق العاملة في المركز، مركزًا تعليميًا متنقلًا بجوار المخيم أو مركز الدعم، لتنظيم دروس للأطفال اللاجئين، وتنظيم أوقات الفراغ، وللمساعدة النفسية.

هرب وعودة طوعية وطلبات لجوء

يحاول المهاجرون العالقون على الحدود إيجاد حلول للخروج من المخيم الحدودي وسط تعنّت سلطات البلدين في إيجاد حل.

كما يواصل ممثلو المنظمة الدولية للهجرة العمل في مركز إقامة المهاجرين بغرض عودة اللاجئين إلى ديارهم بموجب برنامج المنظمة الدولية للهجرة للعودة الطوعية إلى وطنهم، في حين يملأ المهاجرون بعض الطلبات والاستبيانات ويرسلونها لقبول لجوئهم في دول الاتحاد الأوروبي.

وتتكرر محاولة دخول الحدود البولندية بطريقة غير شرعية، واعتقل حرس الحدود البولندي 15 عراقيًا بعد رصدهم عبر الكاميرات الحرارية يحاولون الاختباء في المزارع البولندية، في 12 من كانون الثاني الحالي.

كما أعلن حرس الحدود البولندي عن تسجيل 391 حالة لمرور الحدود البولندية بطرق غير شرعية، وفي 30 من تشرين الثاني 2021، أعلنت السلطات البولندية عن تسجيل 134 محاولة عبور غير قانونية لمهاجرين على حدود بلادها مع بيلاروسيا، خلال يوم واحد.

اتهامات متبادلة

يتهم حرس الحدود البولندي السلطات البيلاروسية بمعرفتها حالات عبور المهاجرين إلى الأراضي البولندية بشكل غير قانوني، في حين تتهم السلطات البيلاروسية الأمن البولندي بمعاملة حالات الدخول غير الشرعية بالقسوة والضرب والعنف.

ويواجه مئات الأشخاص، بمن فيهم عائلات لديها أطفال، مصيرًا مجهولًا في مركز النقل والخدمات اللوجستية، بعد نقلهم من مخيم الغابة، وسط غياب الحلول.

ويتهم الاتحاد الأوروبي بيلاروسيا بتأجيج الأزمة عبر إعطاء تأشيرات لمهاجرين عالقين عند حدود ليتوانيا ولاتفيا وبولندا، ودفعهم لمحاولة دخول الاتحاد الأوروبي، ردًا على العقوبات التي فرضها الاتحاد على مينسك بعد حملة قمع استهدفت المعارضة عام 2020.

وفي 30 من تشرين الثاني 2021، حذّر بابا الفاتيكان من مواصلة استغلال ورقة المهاجرين في المساومات السياسية، وقال في رسالة مسجلة له، بمناسبة الذكرى الـ70 لتأسيس المنظمة الدولية للهجرة، “المفجع في الأمر هو أن المهاجرين يتم استخدامهم على نحو متزايد كأوراق للمساومة، وبيادق على رقعة شطرنج، وضحايا للصراعات السياسية”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة