الأدرن يعلن مقتل ضابط وإصابة ثلاثة آخرين على الحدود السورية

عناصر من الجيش الأردني على الحدود السورية الأردنية - (انترنت)

عناصر من الجيش الأردني على الحدود السورية الأردنية - (انترنت)

ع ع ع

أعلنت القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية مقتل أحد الضباط الأردنيين وإصابة ثلاثة آخرين على الحدود الأردنية- السورية.

وقال مصدر مسؤول في الجيش اليوم، الأحد 16 من كانون الثاني، في بيان، إن مجموعة من المهربين أطلقت النار على قوات حرس الحدود، فتم الرد بالمثل، مما أسفر عن مقتل النقيب محمد ياسين موسى الخضيرات، وإصابة ثلاثة أفراد تم إخلاؤهم إلى مستشفى الملك طلال العسكري.

وانسحبت مجموعة المهربين إلى العمق السوري بعد عملية الاشتباك.

وأكد المصدر ضبط كميات كبيرة من المواد المخدرة، وأحيلت إلى الجهات المختصة.

وشدد على أن الجيش الأردني يتعامل “بكل قوة وحزم مع أي عملية تسلل أو محاولة تهريب لحماية الحدود، ومنع من تسول له نفسه العبث بالأمن الوطني الأردني”.

وفي 12 من كانون الثاني، قال الجيش الأردني في بيان، إنه أحبط، خلال عام 2021، 361 محاولة تسلل وتهريب من سوريا إلى الأردن، وضبط مايقارب  15.5 مليون حبة مخدرات بأنواعها المختلفة، بما فيها الكبتاغون والترامادول، وأكثر من 16 ألف ورقة حشيش تزن مايقارب 760 كيلوغرامًا و2 كيلوغرام من الهيروين.

كما قالت دائرة الجمارك الأردنية، إن العمل مع فرق مكافحة المخدرات أحبطت محاولة تهريب 2.7 مليون حبة كبتاغون في شاحنتين قادمة من سوريا عند معبر جابر نصيب الحدودي.

وقال مصدر عسكري أردني لصحيفة “عرب نيوز”، إن الأرقام “مرتفعة بشكل كبير”.

وأضاف أن “زراعة المخدرات وتصنيعها بصورة غير مشروعة صناعة متنامية في سوريا”.

وفي 24 من تشرين الثاني الماضي، أعلنت وزارة الداخلية في حكومة النظام عن إحباط تهريب ما يزيد على 500 كيلوغرام من حبوب “الكبتاجون” المخدرة إلى خارج البلاد، دون أن تحدد وجهتها.

وقالت وزارة الداخلية، إنه “في إطار عملية البحث والمتابعة من قبل الجهات المختصة بمنطقة ريف دمشق، تم توقيف شحنة من المواد الغذائية تحتوي بداخلها على حبوب مخدرة معدّة للتهريب إلى الخارج”.

وخلال السنوات الماضية، أعلنت “إدارة مكافحة المخدرات” في الأردن عن إحباط عشرات عمليات تهريب مخدرات من سوريا إلى الأراضي الأردنية.

وأوضح  تحقيق نشرته عنب بلدي حول انتشار المخدرات في الجنوب السوري، أن كمية المخدرات التي دخلت الأردن عبر الحدود مع سوريا عام 2020، قُدّرت بنحو 40 طنًّا من الحشيش، وأكثر من 83 مليون حبة “كبتاجون”.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة