استجابة لطلب من النظام أم لتعزيز السيطرة الروسية

ما دلالات إرسال “حميميم” قواتها إلى ميناء “اللاذقية”؟

دورية للشرطة العسكرية الروسية في ميناء اللاذقية (Rus Vesna)

ع ع ع

بدأت مجموعة خاصة من الشرطة العسكرية الروسية، المستدعاة من قاعدة “حميميم” الروسية، بتسيير دورية مشتركة على مدار الساعة في ميناء “اللاذقية” السوري، وفق ما نشره موقع “Rus Vesna” الروسي، في 18 من كانون الثاني الحالي.

وبررت روسيا هذا الانتشار، على لسان نائب رئيس “المركز الروسي للمصالحة في سوريا”، أوليغ جورافلوف، بأنه كان بناء على طلب السلطات السورية، وقال إن “الإرهابيين الناشطين في منطقة وقف التصعيد بإدلب، يخططون لهجمات إرهابية في طرطوس واللاذقية”، بحسب ما نشرته وكالة سبوتنيك” الروسية.

ما الأهداف الروسية في المنطقة الساحلية؟

الخبير في الشأن الروسي الدكتور نصر اليوسف، في حديث إلى عنب بلدي، يرى أن روسيا تعمل على زيادة بسط سيطرتها على الأرض السورية من خلال النظام السوري، كما فعلت في شرق وغرب الفرات وفي الجنوب السوري، واصفًا ممارساتها بـ”دولة انتداب”.

وعلى الصعيد الدولي، يرى اليوسف أن روسيا من خلال بسط نفوذها على منطقة الساحل عمومًا، تبرهن للغرب وحلف “الناتو”، أنها قادرة على إزعاجه في معركة “عض الأصابع” الواقعة نتيجة التوتر بين روسيا من جهة، وحلف “الناتو” والغرب من جهة ثانية.

وأكّد اليوسف أن روسيا مهتمة بمنطقة الساحل، وسوف تستخدم كل الوسائل المتاحة لدعم سيطرتها على هذه المنطقة، وهو ما يؤدي إلى تقليص حجم الوجود الإيراني في المنطقة الساحلية عمومًا، مضيفًا أن طبيعة سكان الساحل “الأقرب ثقافيًا” إلى الروس تدعم هذه السيطرة.

وتنشيط حركة التجارة والنقل البحري بعد اتفاقية شبه جزيرة القرم، سيزيد من حجم السيطرة الروسية على المواني السورية، وسيعزز وجودهم في المنطقة الساحلية، كما قال اليوسف.

وأعلن مندوب القرم لدى روسيا، غيورغي مرادوف، عن توقيع اتفاقية تعاون مع ممثلين عن وفد من النظام السوري زار شبه جزيرة القرم، بين مواني شبه الجزيرة وميناء “اللاذقية” في سوريا، في تصريح له لوكالة “سبوتنيك” الروسية، في 18 من كانون الثاني الحالي.

هل يوقف الوجود الروسي القصف الإسرائيلي؟

وجود روسيا في الميناء، سيكون له دور أساسي في وقف الهجمات الإسرائيلية على الميناء، لأن روسيا لن تتواطأ مع إيران في تهريب أسلحة لـ”حزب الله” أو للجماعات الموالية لإيران، وروسيا ليست في موضع اتهام بنقل أسلحة يمكن أن تضر بالأمن الإسرائيلي، كما أوضح اليوسف.

وفي مطلع تشرين الثاني 2021، تحدثت صحيفة “جيروزاليم بوست” الإسرائيلية عن توافق روسي- إسرائيلي على إخراج إيران من المشهد السوري، في ظل مصلحة روسيّة باستهداف إسرائيل مواقع إيرانية في سوريا، انطلاقًا من رغبتها في إخراج إيران، والحدّ من هيمنة نفوذها من جهة، وتحقيق الاستقرار في سوريا، ليتسنى لها البدء باستثماراتها وتعويض ما خسرته خلال مشاركتها في الحرب، بحسب حديث سابق للكاتب والباحث في الشأن الإيراني ضياء قدور إلى عنب بلدي.

وكان الطيران الحربي الإسرائيلي استهدف ميناء “اللاذقية” بقصف لحاويات في الميناء، في 28 من كانون الأول، وهو الثاني من نوعه خلال نفس الشهر لمناطق لا تبعد كثيرًا عن الوجود الروسي المتمثل في قاعدة “حميميم” العسكرية.

وكثّف الطيران الحربي الإسرائيلي من استهدافه مواقع في سوريا، منها مواقع إيرانية، منذ تعيين الحكومة الأخيرة برئاسة نفتالي بينيت، في حزيران 2021، مع تصريحات مسؤولين إسرائيليين بشأن عدم نية إسرائيل تحمّل الوجود الإيراني في سوريا.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة