رئيسي من موسكو: جهود دعم سوريا أثمرت بصمود الشعب السوري

الرئيس الإيراني إيراهيم رئيسي خلال زيارة إلى روسيا_ 20 من كانون الثاني (سبوتنيك)

ع ع ع

قال الرئيس الإيراني، إبراهيم رئيسي، إن الجهود الإيرانية والروسية المشتركة في دعم سوريا أعطت ثمارها بفضل ما اعتبره “صمود الشعب السوري”، وفق ما نقلته الوكالة العربية السورية للأنباء “سانا“.

وأضاف رئيسي خلال كلمة ألقاها اليوم الخميس، 20 من كانون الثاني، أمام مجلس النواب الروسي “الدوما”، إن “الإرهاب نتيجة من نتائج الهيمنة، واستراتيجية الهيمنة قد فشلت”.

واعتبر رئيسي أن نموذج التعاون بين إيران وروسيا في سوريا أصبح ممكنًا بسبب المقاومة التي مارسها شعب سوريا و”حكومتها” لـ”الإرهاب”، مشيرًا إلى أن ذلك يضمن استقلالية الدول ويؤدي إلى إحلال السلام والاستقرار “الراسخين في المنطقة”.

كما شكر روسيا على دورها في سوريا، معربًا عن أمله في أن يكون نموذج التعاون الروسي الإيراني فيها نموذجًا لتطوير علاقات البلدين في مختلف الاتجاهات.

ووفق ما نقلته قناة “RT” الروسية، أشار رئيسي خلال محادثات أجراها أمس الأربعاء، مع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، إلى تطابق مواقف البلدين حيال العديد من المسائل، مبينًا أنه أقر ونظيره الروسي بعدم كفاية مستوى التعاون الحالي، في إشارة إلى ضرورة اتخاذ خطوات ملموسة في سبيل تطوير العلاقات الثنائية في مختلف المجالات.

وتعتبر روسيا وإيران بلدين مقربين من النظام السوري، إلى جانب كونهما من الدول الضامنة لاتفاق “أستانة” حول سوريا، والذي انطلق بين ممثلين عن النظام السوري ووفد من المعارضة السورية، في العاصمة الكازاخية أستانة (نور سلطان)، وبدأت أولى جولات المحادثات في 23 و24 من كانون الثاني 2017.

وكان رئيس النظام السوري، بشار الأسد، أجرى منذ اندلاع الثورة السورية، عام 2011، وما رافقها من احتجاجات مناهضة لحكمه، خمس زيارات خارجية إلى روسيا، استدعى في الأولى عام 2015، الدعم العسكري الروسي لقواته.

وفي عام 2019، زار الأسد إيران بطائرة إيرانية، وبشكل سري للغاية، رغم أن الزيارة كانت على جدول الأعمال منذ فترة.

وكانت المستشارة الإعلامية للأسد، لونا الشبل، لفتت خلال مقابلة مع قناة “RT“، في 18 من كانون الثاني، إلى أن العلاقة مع إيران متجذرة وتاريخية، معتبرة أن “إيران وقفت إلى جانبنا ولن نقابل ذلك بالغدر بل بالوفاء”.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة