ما حقيقة تصريح بيدرسون عن غياب المطالب بتغيير النظام في سوريا؟

رئيس "هيئة التفاوض السورية"، أنس العبدة، مع المبعوث الأممي إلى سوريا، غير بيدرسون (حساب أنس العبدة في "تويتر")

رئيس "هيئة التفاوض السورية"، أنس العبدة، مع المبعوث الأممي إلى سوريا، غير بيدرسون (حساب أنس العبدة في "تويتر")

ع ع ع

أثار تصريح قالت وزارة الخارجية الإيرانية، إن مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا، غير بيدرسون، أدلى به، في أثناء زيارته إلى طهران في 16 من كانون الثاني الحالي، استياء في أوساط المعارضة السورية.

ونقلت وزارة الخارجية الإيرانية حينها، على لسان بيدرسون بعد لقائه بوزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، قوله، “الوضع في سوريا مستقر”، مؤكدًا أنه في ظل الظروف الحالية “لا يتحدث أي طرف عن تغيير النظام في البلاد”.

وللتأكد من حقيقة هذا التصريح، تواصلت عنب بلدي مع مكتب التواصل الخاص بالمبعوث الأممي إلى سوريا، دون أن تتلقى أي رد حول هذا الموضوع، حتى ساعة إعداد التقرير.

بينما أوضح رئيس “هيئة التفاوض السورية”، أنس العبدة، خلال مؤتمر صحفي حضرته عنب بلدي، عقده الخميس 20 من كانون الثاني، أنه وخلال لقائه بيدرسون في الدوحة في اليوم التالي من زيارة الأخير إلى طهران، نفى المبعوث الأممي “قطعيًا” أن يكون قد أدلى بهذا التصريح.

وبحسب العبدة، أكد بيدرسون خلال لقائهما، أن ما قاله في طهران هو “أن الدول التي التقى ويلتقي بها صارت لا تتحدث عن تغيير النظام”.

واعتبر العبدة أن ترجمة التصريحات من الفارسية إلى الإنجليزية ثم إلى العربية، أخرجت عدة صيغ للإعلام، منها ما نقله بيان الخارجية على لسان بيدرسون.

واستنكر العبدة صمت الأمم المتحدة حول عدم توضيح حقيقة هذا التصريح حتى الآن، معتبرًا أن الغموض الذي تقوم به خلال مختلف اللقاءات التي تقوم بها مع دول عديدة خاصة الحليفة للنظام السوري، يبعث برسالة غير مباشرة للنظام تفيد بـ”تقديم تنازل ما”، بحسب تعبيره.

وختم العبدة حديثه حول هذه الجزئية بقوله، “بغض النظر عن دقة كلام بيدرسون (نفيه للتصريح أو عدمه)، فإن سردية كهذه لا يمكن أن تخدم العملية السياسية وتنفيذ القرار (2254)”.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة