حركة نزوح من منطقة غويران بعد فرض حظر تجول في الحسكة

مجموعات من النازحين يخرجون من حي غويران في مدينة الحسكة إثر المواجهات العسكرية الأخيرة- 21 من كانون الأول 2022 (محمد السعيد- فيس بوك)

ع ع ع

شهد حيّا غويران والمقبرة المحيطان بسجن “غويران” في مدينة الحسكة حركة نزوح جماعي لأعداد من المدنيين إثر المواجهات العسكرية المستمرة منذ مساء أمس، الخميس.

وبثت قناة “روناهي” المقربة من “الإدارة الذاتية” تسجيلًا مصوّرًا من محيط المنطقة التي تشهد المواجهات العسكرية، أظهرت خلالها مشاهد لحركة نزوح جماعي لمدنيين يعبرون أحد الجسور على مخرج المنطقة.

كما أكدت ذلك شبكة “باز” المحلية في “فيس بوك”، عبر تسجيلات مصوّرة تظهر حركة نزوح من مناطق المواجهات في مدينة الحسكة.

بينما استمرت الاشتباكات وسط تحليق مكثّف لطيران التحالف الدولي.

وبينما تتكتّم “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) على المجريات الميدانية داخل الأحياء التي تشهد المواجهات العسكرية، قالت شبكة “الخابور” المحلية، إن عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” سيطروا على مستودع أسلحة وذخيرة داخل سجن “غويران”.

وتزامنت حركة النزوح مع المعلومات الرسمية الواردة من جانب “قسد” التي تتحدث عن حصار التنظيم مدنيين داخل الأحياء المذكورة، ومنعهم من الخروج منها.

وفي ظل غياب الإحصائيات الرسمية من مصادر طبية موثوقة، تداولت شبكات محلية معلومات عن عشرات القتلى إثر الاشتباكات، أغلبيتهم من عناصر “قسد”، بينهم أربعة مدنيين.

ونتيجة للمواجهات العسكرية المستمرة في مدينة الحسكة، فرضت “قوى الأمن الداخلي” (أسايش) حظرًا كليًا على المدينة مع منع دخولها والخروج منها حتى إشعار آخر، تفاديًا لخروج خلايا التنظيم خارج المنطقة، بالتزامن مع استمرار الأعمال العسكرية لـ”قسد” بدعم جوي من مروحيات التحالف الدولي في محيط سجن “غويران” ضد خلايا من تنظيم “الدولة” استعصت في حيي الزهور والمقابر المحاذيين للسجن.

وكان المسؤول الإعلامي في “قسد”، فرهاد شامي، قال إن خلايا التنظيم التي تقاتل في حي غويران الآن هي خلايا “أجنبية وليست محلية”، مشيرًا إلى أن جهات عديدة تحاول الاستثمار في الأحداث الأخيرة منها حكومة النظام السوري، بحسب قناة “روناهي”.

وسبق أن أعلنت “قسد“ عبر حسابها الرسمي في “فيس بوك”، سيطرة قواتها على ما وصفته بـ“الاستعصاء” الذي نفذه سجناء من عناصر تنظيم “الدولة” داخل سجن “غويران” في الحسكة.

ويقع السجن في أطراف حي غويران عند المدخل الجنوبي لمدينة الحسكة، وهو أحد السجون التي تحتجز فيها  “قسد” آلاف المعتقلين الذين ينتمون لتنظيم “الدولة”، وبينهم قرابة أربعة آلاف أجنبي من حوالي 50 دولة.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة