واشنطن تفرض عقوبات على ثلاثة لبنانيين وشركات للضلوع بتمويل “حزب الله”

عناصر من "حزب الله" اللبناني يشاركون في إحياء ذكرى عاشوراء بإحدى ضواحي بيروت الجنوبية (AFP)

ع ع ع

فرضت وزارة الخزانة الأمريكية عقوبات على رجال أعمال لبنانيين من ممولي “حزب الله” اللبناني، وشركاتهم الخاصة.

وبحسب بيان الوزارة الصادر اليوم، الجمعة 21 من كانون الثاني، أدرجت “الخزانة” في عقوباتها رجال الأعمال الثلاثة عدنان عياد، وابنه جهاد عدنان عياد، وعلي عادل دياب، لضلوعهم بتمويل “حزب الله”.

وشملت العقوبات شركة “الأمير للهندسة والبناء والتجارة العامة” ومقرها في لبنان، بسبب جمع وغسل الأموال لمصلحة “حزب الله”.

كما شملت العقوبات عدة شركات تابعة لرجال أعمال معاقَبين سابقًا وهي: شركة “Hamer and Nail Construction Limited”، وشركة “الأمير للهندسة والإنشاءات والتجارة العامة” (SARL)، وشركة “المجموعة الذهبية البحرية” (SAL)، وشركة “الإنشاءات” (SARL)، وأراضي زراعية، وشركة “Jammoul وAyad” للصناعة والتجارة.

ويتيح قانون منع تمويل “حزب الله” للولايات المتحدة فرض منع أصول الكيانات الأجنبية التي ترتكب أعمالًا إرهابية، وكذلك أولئك الذين يزوّدون المنظمات “الإرهابية” المعروفة بالدعم المادي.

وكان وكيل وزارة الخزانة لشؤون الإرهاب والاستخبارات المالية، بريان إي نيلسون، قال إن إجراء العقوبات يهدف لتعطيل أعمال رجال الأعمال الذين يسهمون في تفاقم الأزمة الاقتصادية، من خلال غسل الأموال لدعم نشاط “حزب الله” في لبنان.

كما جاء في بيان “الخزانة”، أن “الحزب” استخدم العائدات الناتجة عن شبكات تمويل الأنشطة الإرهابية، لاستمرار عدم الاستقرار في لبنان وفي جميع أنحاء المنطقة.

وفي 18 من كانون الثاني الحالي، فرضت الخزانة الأمريكية عقوبات على ثلاثة رجال أعمال لبنانيين، وشركتهم الخاصة للسياحة والسفر، وهما عادل دياب، وعلي محمد الداون، وجهاد سالم العلم، لضلوعهم بتمويل “حزب الله”.

وشملت العقوبات شركة “دار السلام”، لخرقها قانون منع تمويل “الحزب” الصادر عن “الخزانة” في عام 2015.

وبموجب العقوبات، تحظر جميع المعاملات التي يجريها الأفراد والكيانات المحظورة داخل الولايات المتحدة (بما في ذلك المعاملات التي تمر عبر الولايات المتحدة)، والتي تنطوي على أي ممتلكات أو مصالح في ممتلكات الأشخاص المحظورين أو المعينين أو الممنوعين بطريقة أخرى.

وفي 17 من أيلول 2021، فرضت الخزانة الأمريكية عقوبات على أفراد وكيانات متهمة بدعم “حزب الله” اللبناني و”فيلق القدس” التابع لـ”الحرس الثوري الإيراني”، بتهمة تمويل الجماعتين المصنفتين على قوائم “الإرهاب”.

وشملت العقوبات أعضاء في شبكة دولية من الميسّرين الماليين والشركات الواجهة التي تعمل لدعم “الحزب” و”الفيلق”.

وأدرجت الولايات الولايات المتحدة الأمريكية “حزب الله” ضمن اللائحة السوداء للإرهاب عام 1997، كما تعتبر كل من إسرائيل وبريطانيا وألمانيا وجامعة الدول العربية ودول خليجية، “حزب الله” منظمة إرهابية.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة