الحسكة.. مقتل 17 عنصرًا من “قسد” في الاشتباكات مع تنظيم “الدولة”

أعمدة دخان تتصاعد من خلف أسوار سجن "غويران" في الحسكة (هاوار)

أعمدة دخان تتصاعد من خلف أسوار سجن "غويران" في الحسكة (هاوار)

ع ع ع

أعلنت “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) مقتل 17 من عناصرها خلال الاشتباكات التي دارت مع تنظيم “الدولة الإسلامية” في محيط سجن “غويران” بالحسكة.

وقال بيان صادر عن “الإدارة الذاتية” لشمال شرقي سوريا، الذراع المدني لـ”قسد”، السبت 22 من كانون الثاني، إن 23 آخرين من مقاتلين وموظفين مدنيين أُصيبوا أثناء صد هجوم التنظيم.

وبحسب المركز الإعلامي لـ”قسد”، قُتل 22 عنصرًا من تنظيم الدولة خلال الاشتباكات التي دارت اليوم في حي غويران في الحسكة.

وقال المركز إن “قسد” وقوى الأمن الداخلي تمكنت من استعادة السيطرة على عدة نقاط في الجهة الشمالية لأسوار السجن.

وشاركت وكالة “أعماق” التابعة لتنظيم “الدولة” مقطعًا مصورًا قالت إنه يظهر عشرات القتلى التابعين لـ”ٌقسد”.

وبحسب شبكة “فرات بوست” المحلية، باءت جميع محاولات “قسد” باقتحام سجن الصناعة اليوم بالفشل، بسبب تحصن عشرات من عناصر تنظيم “الدولة” في المهاجع الشمالية للسجن.

وقالت الشبكة إن عملية الاقتحام نفذتها “قسد” من جهة كلية الاقتصاد، حيث تم هدم جزء من السور، وصدها عناصر التنظيم بواسطة القناصة.

وأضافت الشبكة أن اليوم شهد أعنف الاشتباكات بين الطرفين منذ بدء الهجوم أول أمس، وشاركت بالمعارك أربع طائرات مروحية للتحالف الدولي وقوات برية مدعومة بعربات “برادلي” القتالية.

وشهد حي الزهور (حوش الباعر) حرب شوارع، ودعت “قسد” عناصر التنظيم المتحصنين في المنازل لتسليم أنفسهم عبر مكبرات الصوت، كما نفذت حملة تمشيط في الأحياء المجاورة للسجن بحثًا عن السجناء الذين فروا و يقدر عددهم بأكثر من 80 سجينًا جميعهم من جنسيات أجنبية.

واليوم، أعلن التنظيم سيطرته على على ثلاثة حواجز جنوبي الحسكة، وهي “ميعجل” و”الأشيطح”، و”الجاسمي”، بعد الاشتباك مع عناصر الحواجز الثلاثة بالأسلحة المتنوعة.

وشهدت المدينة حركة نزوح لغالبية العائلات من الأحياء التي تشهد اشتباكات إلى الأحياء المجاورة، إذ سمحت “قسد” فقط للنساء والأطفال وكبار السن بالخروج، وبقيت بعض العائلات عالقة داخل الأحياء.

وكان القائد العام لـ”قسد”، مظلوم عبدي، أعلن عماوصفه بـ”نجاح” القوات الأمنية بمساعدة التحالف الدولي باعتقال جميع الهاربين من سجن “غويران”.

وأكدت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، تنفيذ الولايات المتحدة غارات جوية لدعم “قسد” في تصديها لهروب مقاتلي تنظيم “الدولة”.

ونقلت وكالة “أعماق” التابعة لتنظيم “الدولة” عن مصدر أمني، في 21 من كانون الثاني، أن مقاتلي التنظيم يشنون منذ مساء الخميس هجومًا واسعًا على سجن “غويران”، بهدف “تحرير الأسرى المحتجزين بداخله”، وأن الاشتباكات مستمرة في أماكن قريبة وفي أحياء أخرى.

ويقع سجن “غويران” في أطراف حي غويران عند المدخل الجنوبي لمدينة الحسكة، وهو أحد السجون التي تحتجز فيها  “قسد” آلاف المعتقلين الذين ينتمون لتنظيم “الدولة”، وبينهم قرابة أربعة آلاف أجنبي من حوالي 50 دولة.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة