حمص.. ما حقيقة هروب المطران إيليا طعمة واتهامه بسرقة الأموال؟

المطران إيليا طعمة 1 تشرين الأول 2021 (مجلس رعية الحواش/ فيس بوك)

ع ع ع

تداولت مواقع وصفحات في وسائل التواصل الاجتماعي أنباءً عن اتهامات أخلاقية وسرقة أموال موجهة إلى المطران (الأسقف) إيليا طعمة، مطران أبرشية وادي النصارى في ريف حمص الغربي. 

ووُجهت اتهامات عن هرب المطران إلى اليونان، واتهامه باختلاس وسرقة أموال مطرانية وادي النصارى، وأموال مساعدات خارجية، تُقدر بمليارات الليرات السورية، واتهامات أخرى نشأت بسبب خلاف شخصي بين راهبة والمطران تطورت إلى اتهامات أخلاقية وأخرى متعلقة بالنزاهة. 

إلغاء توكيل المطران 

من جهتها أوقفت أبرشية عكار الأرثوذكسية وتوابعها، جميع التوكيلات المسندة إلى المطران، إيليا طعمة، حتى صدور تعميم وإشعار آخر، دون الإفصاح عن أسباب التوقيف، بحسب تعميم اطلعت عليه عنب بلدي. 

وجاء في التعميم الموقع من قبل متروبوليت عكار وتوابعها، باسيليوس منصور، الصادر في 22 من كانون الثاني الحالي، إلغاء الوكالات الصادرة من الأبرشية لتوكيل إيليا طعمة. 

متابعة وخلوة روحية؟

الاتهامات الموجهة للمطران لم يتم الإعلان عنها رسميًا من قبل البطريركية الأرثوذكسية التي لم تعلق على أي من الأنباء المتداولة سواء بالنفي أو التأكيد.

وأوضح المركز الأنطاكي الأرثوذكسي للإعلام، أن الجهات الكنسيّة المعنية تتابع كل ما يخص موضوع المطران إيليا، وفق الأصول الكنسية المعمول بها.  

وأكد المركز أن السلطات الكنسية تعالج هذا الموضوع بكل أمانة ومسؤولية، ودعا لعدم تبنّي أي خبر لا يصدر بشكل رسمي عن الدوائر الكنسية المختصة. 

ونشر “متروبوليت عكار”، عبر “فيس بوك“، أن المطران إيليا طعمة في زيارة لليونان للقيام بخلوة روحية وزيارة الأماكن المقدسة.

غياب التوضيح وعدم الإفصاح بتأكيد أو نفي من قبل الجهات الدينية المسؤولة والمعنية حول ما يجري بقضية المطران، والاكتفاء بالانتظار، أثار استياء واستهجانًا من قبل أبناء الطائفة في المنطقة، بحسب ما رصدته عنب بلدي من تعليقات للناس عبر “فيس بوك”. 

تعميم أبرشية عكار الأرثوذكسية وتوابعها، عن إلغاء توكيل المطران إيليا طعمة _ 22 كانون الثاني 2022

المطران إيليا طعمة

حصل المطران إيليا طعمة على شهادة الهندسة المدنية من جامعة تشرين في اللاذقية، ودرس اللاهوت في معهد القديس يوحنا الدمشقي اللاهوتي. 

وحصل على درجة ماجستير في الدراسات الإسلامية من المعهد البابوي “PISAI” في مدينة روما الإيطالية، وعلى دبلوم في الدراسات الدينية من الجامعة اليسوعية “Gregoriana” في روما، وعلى دكتوراه في مجال الدراسات الدينية والإسلامية من جامعة سالونيك في اليونان.  

عمل في أبرشية حلب لمدة عامين، وعيّنه متروبوليت عكا، وكيلًا له في أسقفية الحصن عام 2008، له عدة مؤلفات وترجمات منها “اجذبني وراءك فنجري”، “المسيحية في زمن العالمية” و”دوح الروح”، وعدة مشاركات في مؤتمرات مختلفة. 

وعُين طعمة مستشارًا رديفًا في المجلس التأديبي الإكليريكي الاستئنافي الذي شّكل في نيسان 2014، وهو مطران أو الأسقف المسؤول عن مطرانية وادي النصارى.

وتضم منطقة وادي النصارى أو وادي المسيحيين، القرى والبلدات ذات الغالبية المسيحية الممتدّة على ناحيتي الحواش والناصرة في ريف حمص الغربي، ويعد وادي النصارى من الأماكن ذات الأهمية الدينية والسياحية لما يحويه من كنائس وأديرة أثرية مثل دير مار جرجس وكنيسة الشحارة.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة