شركة الكهرباء في اعزاز توضح سبب التقنين

شركة الكهرباء في اعزاز (مكتب اعزاز الإعلامي)

شركة الكهرباء في اعزاز (مكتب اعزاز الإعلامي)

ع ع ع

أوضحت شركة الكهرباء “Ak energy”، العاملة في اعزاز شمال غربي حلب، أن سبب انقطاع التيار الكهربائي في المنطقة يعود الى النقص الحاد للغاز المسال الذي تعمل عليه محطات التوليد في تركيا.

وقالت الشركة في بيان اليوم، الأحد 23 من كانون الثاني، إن لهذا السبب قامت الشركات الموزعة لها للطاقة الكهربائية بالتقنين لفترة بسيطة، مشيرة إلى أنها تعمل مع الجهات المعنية لمعالجة هذه القضية.

واعتذرت الشركة عن الخلل، مؤكدة أنه ليس من صالحها قطع التيار الكهربائي عن أي مشترك، وهي تقدر حاجة الأهالي للطاقة الكهربائية في مثل هذه الظروف.

وتشهد مناطق عديدة في سوريا انخفاضًا في درجات الحرارة وتغطي الثلوج العديد من المناطق في الشمال السوري.

وأمس، السبت أوضح المجلس المحلي في مدينة اعزاز وريفها أن قرار شركة الكهرباء بقطع التيار الكهربائي، تحت ذريعة التقنين من المصدر، من الساعة 11 مساء حتى 11 صباحًا يخالف شروط العقد، ويُلزم الشركة بتأمين البديل عبر المولدات الإحتياطية.

وحمّل المجلس الشركة مسؤوليتها بتعويضِ الأضرار، بعدَ اتّخاذها للقرار بشكل فردي دون الرجوع للمجلس المحلي، تحت طائلة المساءلة القانونية.

وفي 11 من كانون الثاني، أعلن المجلس المحلي الاتفاق مع شركة الكهرباء “Ak energy” على تحديد سعر الكيلو واط المنزلي شهريًا ب 115 ليرة تركية لأول 100 كيلو واط شهريًا، وبعد الـ100 الأولى بسعر 2.3 ليرة تركية للكيلو واط الواحد.

وتحدد سعر الكيلو واط التجاري والصناعي بسعر 2.5 ليرة تركية.

وتم الاتفاق على أن قيمة رسم الاشتراك مع العداد الكهربائي مبلغ قدره 700 ليرة تركية فقط، واعتبار هذا الاتفاق ساري من تاريخ 1 من كانون الأول 2021.

ودعا بيان صادر عن المجلس حينها الأهالي المشتركين بعدادات واستوفيت منهم رسم اشتراك مبلغ قدره 700 ليرة تركية إضافة إلى مبلغ 40 دولار أمريكي كقيمة العداد الكهربائي، مراجعة شركة الكهرباء لاسترداد مبلغ 40 دولار.

وأوضح البيان أنه يمكن للأهالي مراجعة المكتب القانوني في المجلس لتقديم شكوى وتحصيل المبلغ في حال عدم استجابة شركة الكهرباء.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة