ضمن حملة "حتى آخر خيمة"

“ملهم التطوعي” يجمع 400 ألف دولار لإيواء 100 عائلة نازحة

من البث المباشر لحملة "حتى آخر خيمة" (فريق ملهم التطوعي- فيس بوك)

ع ع ع

جمع فريق “ملهم التطوعي” مبلغ 400 ألف دولار أمريكي، كان حدده هدفًا لحملة أطلقها بعنوان “حتى آخر خيمة”، الأحد 23 من كانون الثاني، لنقل 100 عائلة من خيام إلى وحدات سكنية في شمال غربي سوريا.

وبحسب ما أظهرت أرقام البث المباشر الذي أجراه الفريق عبر صفحته في موقع “فيس بوك”، وحسابه في موقع “يويتوب”، من أحد مخيمات النازحين في الشمال السوري، يستفيد من مجموع التبرعات الحالية 100 عائلة، إذ وصل عدد المتبرعين إلى نحو 4150 متبرعًا.

وتضمن برنامج الحملة، نقل صور معاناة النازحين في خيامهم، في ظل انخفاض درجات الحرارة والعواصف الثلجية التي تتعرض لها المنطقة، إضافة إلى نقل مخيم كامل إلى وحدات سكنية عند تأمين تكلفة كل شقة سكنية (أربعة آلاف دولار أمريكي)، بحسب ما ذكره فريق “ملهم التطوعي”.

وتأتي هذه الحملة في سياق استمرار جهود فريق “ملهم التطوعي” لنقل نازحين من خيامهم إلى وحدات سكنية، إذ بدأ الفريق، في شباط 2020، العمل على مشروع إعمار لوحدات سكنية حجرية بأسقف و”شوادر” عازلة.

مدير قطاع المأوى في الفريق، براء بابولي، قال حينها لعنب بلدي، إن الفريق يعمل جاهدًا على إنجاز ما بين 114 و120 وحدة سكنية، في قريتي باريشا وطورلاها بريف إدلب.

كما عملت هيئة “الإغاثة الإنسانية التركية” (IHH)، و”جمعية التعاون الخيرية”، إضافة إلى جمعيات أخرى على مشاريع خاصة بإنشاء قرى النازحين في الشمال السوري، تستهدف إنشاء أكثر من 13 ألف وحدة سكنية.

وتشهد مناطق الشمال السوري منخفضًا جويًا يرافقه تساقط الثلوج وهطولات كبيرة من الأمطار ضمن مناطق متفرقة، ما أسفر عن أضرار متفاوتة في بعض مخيمات النازحين السوريين.

وفي أحدث إحصائية صادرة عن فريق “منسقو استجابة سوريا” اليوم، الاثنين، تسبب المنخفض الجوي في شمال غربي سوريا بتضرر أكثر من 176 مخيمًا، وانهيار 467 خيمة بشكل كامل، ودخول مياه الأمطار إلى 411 خيمة أخرى.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة