الأمم المتحدة: هجوم غويران يظهر ضرورة التعامل مع المعتقلين فيه

جنود من "قوات سوريا الديمقراطية" في الحسكة، شمال شرق سوريا، الخميس 27 من كانون الثاني 2022 (AP)

ع ع ع

صرح مسؤولون خلال جلسة مجلس الأمن حول الوضع في شمال شرقي سوريا أن الهجوم الذي جرى على سجن “غويران” في مدينة الحسكة، يظهر الحاجة إلى تحرك دولي للتعامل معه.

وقال وكيل الأمين العام، فلاديمير فورونكوف، لمجلس الأمن الدولي، الخميس 27 من كانون الثاني، إن تنظيم “الدولة الإسلامية”، كان يسلط الضوء على دعوات الهروب من السجون، وكانت هناك حالات سابقة في سوريا وأماكن أخرى في العالم”، بحسب الموقع الرسمي للأمم المتحدة.

وبحسب فورونكوف، فإن معظم الرجال والنساء والأطفال ممن لهم صلات بالتنظيم والمحتجزين في السجون والمعسكرات السورية “لم يتم توجيه تهم إليهم قط بارتكاب جريمة، ومع ذلك لا يزالون رهن الاحتجاز المطول، وغير متأكدين من مصيرهم”.

وتختبئ خلايا التنظيم في المناطق الصحراوية والريفية، بينما تتنقل عبر الحدود بين العراق وسوريا لتجنب القبض عليها، بحسب فورونكوف.

وأثر القتال أيضًا على السكان المدنيين وأسفر عن هروب عدد غير معروف من مقاتلي التنظيم.

وقال رئيس مكافحة الإرهاب، إنه “فزع من التقارير التي تفيد بأن الأطفال، الذين لم يكن ينبغي أبدًا أن يحتجزوا عسكريًا، استخدموا كدروع بشرية، على الرغم من أن همجية الجماعة لا ينبغي أن تكون مفاجأة، فقد تُرك هؤلاء الأطفال فريسة لاستخدامهم وإساءة معاملتهم بهذه الطريقة”.

وجدد فورونكوف دعوته للدول لإعادة مقاتلي التنظيم وعائلاتهم في السجون والمعسكرات في شمال شرقي سوريا إلى بلادهم.

ومن جهته، علق مبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا في مجلس الأمن، غير بيدرسون، على محاولة عناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” السيطرة على سجن “غويران”، والتي انتهت بسيطرة “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) على السجن واستسلام عناصر التنظيم، بحسب رواية القوات الرسمية.

وعبر عن قلقه على أمن وسلامة المدنيين الذين حوصروا ونزحوا من مناطقهم.

ولفت إلى تحصن عناصر التنظيم في مهاجع للقاصرين من الفتيان واستخدامهم كدروع بشرية وتعريض حياتهم للخطر.

وقال، “حتى لو تم القضاء على محاولة نهوض التنظيم من جديد، فإن هذه الحلقة تعيد ذكريات مروعة عن عمليات الهروب من السجون التي غذت صعود تنظيم الدولة الأول في سوريا في عامي 2014 و 2015”.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة