الأردن يحبط تهريب 200 ألف حبة “كبتاجون” على معبر “جابر” الحدودي مع سوريا

حبوب "الكبتاجون" المضبوطة في جسم شاحنة على معبر "جابر" الحدودي الأردني- 1 من شباط 2022 (الجمارك الأردنية- فيس بوك)

ع ع ع

أعلنت الجمارك الأردنية عن إحباط تهريب كمية كبيرة من الحبوب المخدرة على معبر “جابر” الحدودي مع سوريا.

وقال الناطق الإعلامي لدائرة الجمارك، إن الكوادر الجمركية العاملة في المعبر أحبطت، الثلاثاء 1 من شباط، محاولة تهريب حبوب مخدرة من نوع “كبتاجون” تقدّر كميتها بـ200 ألف حبة.

وكانت الكمية المضبوطة مخبّأة داخل مخابئ سرية في جسم الشاحنة، واشتُبه بها وعُرضت على جهاز الفحص بأشعة “X_Ray”، وعُثر على الحبوب المخدرة، وجرى تسليم المضبوطات إلى إدارة مكافحة المخدرات لإجراء المقتضى القانوني.

وتتكرر محاولات إحباط الجمارك الأردنية عمليات تهريب مواد مخدرة عبر الحدود السورية- الأردنية، ففي كانون الثاني الماضي، قال مصدر أردني “مطّلع” لقناة “المملكة”، إن الحكومة الأردنية أرسلت رسائل إلى حكومة النظام السوري، قالت فيها، “إن لم تتصرفوا فسنحمي حدودنا”، على خلفية عمليات التهريب التي تصاعدت خلال العامين الحالي والماضي.

وأضاف المصدر أن “ضبطًا مؤقتًا ومتقطعًا طرأ على عمليات التهريب بعد إرسال تلك الرسائل”، لكن التقارير تشير إلى أن “سوريا صارت من المُصنعين الرئيسين لمادة (الكبتاجون) المخدرة”، بحسب قوله.

وفي 12 من كانون الثاني الماضي، قال الجيش الأردني إنه أحبط، خلال عام 2021، 361 محاولة تسلل وتهريب من سوريا إلى الأردن، وضبط ما يقارب 15.5 مليون حبة مخدرات بأنواعها المختلفة، بما فيها “الكبتاجون”، و”الترامادول”، وأكثر من 16 ألف “ورقة حشيش” تزن ما يقارب 760 كيلوغرامًا، وكيلوغرامين من “الهيروين”.

كما قالت دائرة الجمارك الأردنية، إنها أحبطت مع فرق مكافحة المخدرات محاولة تهريب 2.7 مليون حبة “كبتاجون” في شاحنتين قادمتين من سوريا عند معبر “جابر- نصيب” الحدودي.

وفي 24 من كانون الثاني الماضي، أعلن الجيش الأردني إحباط محاولة تهريب شحنة مخدرات ضخمة قادمة عبر الحدود من سوريا.

وعُثر بعد تفتيش المنطقة على 353 ألف حبة “كبتاجون”، و150 “كف حشيش”، و1388 شريط “جاليكا”، و86 شريط “ترامادول”، ونصف كيلوغرام من مادة “الكريستال”، و حُوّلت المضبوطات إلى الجهات المختصة.

وفي 27 من كانون الثاني الماضي، أعلن الجيش الأردني عن مقتل 27 شخصًا من مهربي المخدرات خلال اشتباكات مع القوات المسلحة قرب الحدود الأردنية- السورية.

وكانت عنب بلدي نشرت ملفًا خاصًا بعنوان “المخدرات.. وصفة الأسد للاقتصاد وابتزاز الجوار” في عددها الصادر في 22 من كانون الثاني الماضي، أشارت فيه إلى معاناة الأردن الذي يعيش حالة من القلق المتزايد من تصاعد محاولات تهريب المخدرات من سوريا خلال عام 2021، التي لم تتوقف بعد، بما في ذلك كميات كبيرة عُثر عليها مخبّأة في شاحنات سورية تمر من خلال معبرها الحدودي الرئيس إلى منطقة الخليج.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة