سوريا.. العثور على حطام مروحية أمريكية سقطت خلال عملية قتل زعيم تنظيم “الدولة”

حطام المروحية الأمريكية التي عُثر عليه في بلدة جنديرس بريف حلب الشمالي- 3 شباط 2022 (شبكات محلية/ تيلجرام)

ع ع ع

تداول ناشطون وشبكات محلية عبر مواقع التواصل الاجتماعي صورًا لحطام مروحية “أباتشي” أمريكية، كانت بين عدة مروحيات نفذت فجر اليوم، الخميس 3 من شباط، إنزالًا جويًا في منطقة أطمة بريف إدلب الشمالي، بالقرب من الحدود التركية.

وقالت وصحيفة “نيويورك تايمز” عقب العملية، إن القوات الخاصة الأمريكية اضطرت إلى تدمير إحدى المروحيات المشاركة في العملية على الأرض، عندما أجبرت على الهبوط بسبب مشكلة ميكانيكية.

وعُثر على المروحية الأمريكية قرب بلدة جنديرس بريف مدينة عفرين شمالي حلب، على بعد 14 كيلومترًا من مكان تنفيذ العملية في قرية أطمة، حيث ظهرت الطائرة مدمرة في معظمها إلى أجزاء صغيرة.

وكانت شبكات محلية قالت، ظهر اليوم الخميس، إن الطائرة تعرضت لإطلاق رصاص من سلاح “كلاشنكوف” في أثناء العملية الأمنية، ما أدى إلى خلل فيها أجبر القوات المهاجمة على تدميرها.

وكان الرئيس الأمريكي، جو بايدن، أعلن اليوم، عن مقتل زعيم تنظيم “الدولة السلامية”، عبد الله قرداش، الملقب بـ”أبو ابراهيم الهاشمي القرشي”.

وقال بايدن، في بيان، إن القوات العسكرية الأمريكية نفذت عملية لمكافحة الإرهاب لحماية الشعب الأمريكي وحلفاء أمريكا، وقامت بتصفية زعيم تنظيم “الدولة الإسلامية”، أبو ابراهيم القرشي، في عملية خاصة في شمال غربي سوريا “لجعل العالم مكانًا أكثر أمانًا”.

وأكد الرئيس الأمريكي عودة جميع الأمريكيين الذين شاركوا بالعملية بنجاح، وأشاد بمهارتهم وشجاعتهم.

وتسببت العملية بمقتل ستة أطفال وأربعة نساء من بين 13 شخصًا على الأقل، جراء القصف والاشتباكات التي جرت عقب عملية الإنزال الجوي في بلدة أطمة على الحدود السورية- التركية، بحسب “الدفاع المدني”.

وقال أحد سكان المنطقة لعنب بلدي، والذي يبعد منزله عن المكان المستهدف أقل من 100 متر، إن الاستهداف لم يبدأ حتى قدمت طائرات الهيلوكبتر، وانتشرت القوات الأمريكية على الأرض، ونادت على امرأة لتسليم نفسها، ليستمر بعدها إطلاق النار لمدة نصف ساعة.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة