البارسا يستضيف أتلتيكو مدريد في لقاء “مقعد الأبطال”

أتلتيكو مدريد وبرشلونة من لقاء سابق - 2 تشرين الأول 2021 (gittyimage)

ع ع ع

يشهد ملعب الكامب نو في مقاطعة كتالونيا الإسباني عند الساعة 5:15 من مساء اليوم، الأحد 6 من شباط، بتوقيت دمشق، قمة منتظرة بين برشلونة وأتلتيكو مدريد.

وذلك لفائدة الجولة 23 من الدوري الإسباني للدرجة الأولى (الليجا)، ويعود الدوري للنشاط بعد توقف دام لأكثر من عشرة أيام، بسبب إقامة مباريات للبطولات المحلية الأخرى.

وسبق أن فاز الروخي بلانكوس على البارسا في لقاء الذهاب 0×2، ويسعى الفريق الكتالوني لرد الدين والتعويض.

يحتل فريق أتلتيكو مدريد المركز الرابع برصيد 36 نقطة، من 21 مباراة وله واحدة مؤجلة، فاز في عشر مواجهات وتعادل في ست وخسر خمس لقاءات، له من الأهداف 36 وعليه 26 هدفًا.

المدرب الأرجنتيني دييغو سيموني يعاني من تذبذب مستوى فريقه هذا الموسم، وفقد الأمل في الاحتفاظ باللقب تقريبًا.

لكنه سيقاتل لكي يبقى ضمن الأربعة الكبار على الأقل، والذي ينافس عليه أكثر من خمس فرق، ولهذا ستكون مبارياته القادمة أشد حساسية وخطورة.

وبدوره سيدخل برشلونة بقية مباريات مرحلة الإياب بعدما تغيرت الكثير من الأمور، بقدوم فيران توريس وأوباميانغ وأداما تراوري، وتعزيز صفوفه بعدد من اللاعبين لتقوية قدرات الفريق في المنافسة.

يحتل الفريق الكتالوني المركز الخامس برصيد 35 نقطة في الليجا، ويتأخر عن منافسه أتلتيكو بفارق نقطة واحدة.

لعب برشلونة 21 مباراة وله مؤجلة واحدة، فاز في تسع مواجهات وتعادل بثمان وخسر أربع لقاءات، له من الأهداف 32 وعليه 23 هدفًا.

تحسن أداء البارسا بعدما استلم قيادته تشافي، ولكنه لا يزال دون طموحات جماهيره وإدارته.

ويسعى تشافي من خلال هذه الموقعة لاقتحام مربع الكبار والدخول بقوة في المنافسة، وذلك لضمان التأهل إلى دوري أبطال أوروبا بالموسم المقبل.

وضمن مباريات الجولة 23 سيلتقي اليوم، ريال مدريد متصدر الدوري برصيد 50 نقطة مع فريق غرناطة بالمركز 15 وله 24 نقطة.

كما يستضيف ريال بيتيس ثالث الترتيب بـ40 نقطة فريق فياريال سابعًا برصيد 32 نقطة.

وأيضًا ريال سوسييداد سادس الترتيب وله 34 نقطة سيحل ضيفًا على فريق فالنسيا عاشرًا برصيد 29 نقطة.



الأكثر قراءة


مقالات متعلقة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة